جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات

آخر المشاركات
    .. كسلا الوريفة ..     »  قد يباع التاريخ في كسلا   .:.  اخر رد: عبدو منصور  .:. الردود: 69     .. كسلا الوريفة ..     »  عالم زين   .:.  اخر رد: يوسف حسن العوض  .:. الردود: 0     .. كسلا الوريفة ..     »  حيرة   .:.  اخر رد: الدرديري كباشي الامين  .:. الردود: 560     .. كسلا الوريفة ..     »  اشتقنالك   .:.  اخر رد: خالد عوض السيد  .:. الردود: 0     .. كسلا الوريفة ..     »  الخواء /قصه قصيره   .:.  اخر رد: فايز النورس  .:. الردود: 1     .. كسلا الوريفة ..     »  يا أحبابي أنا جيتكم مهرول   .:.  اخر رد: ابو اسيل  .:. الردود: 9     .. كسلا الوريفة ..     »  دعوة لوالى كسلا في يوم السياحة العالمي   .:.  اخر رد: عبدو منصور  .:. الردود: 1     .. كسلا الوريفة ..     »  قرع طبول في الأحراش (قصة قصيره)   .:.  اخر رد: فايز النورس  .:. الردود: 0     .. كسلا الوريفة ..     »  أيام زمان .. نسخة جديدة منقحة   .:.  اخر رد: الدرديري كباشي الامين  .:. الردود: 221     .. كسلا الوريفة ..     »  شهادة الترابي .. كاد المريب ان يقول خذوني   .:.  اخر رد: عبدو منصور  .:. الردود: 1


إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 38 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 07 سبتمبر 2011, 09:46 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
إخوتي الأكارم
السلام عليكم
الطابع الغالب على الأمة كالآتي :
حقد – أنانية – حسد – جشع – بغض – جهوية – قبلية – أكل الربا – أكل أموال الناس بالباطل – غش – خيانة – تسلط – بنات كاسيات عاريات – بنات عاريات – نساء خائنات – مجرمون – ظلم – قهر – الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف – شك – ريب – ظن السوء – سوء الاخلاق – شرك الاتباع – شرك المحبة – شرك التوكل – شرك الخوف – إستهزاء بالدين – إستهزاء بالعنصر – مماراة – مداراة بالباطل – رشاوي – كفر بالنعم – السكوت عن الحق – التكلم بالباطل -ـ أليس هذا الطابع الغالب ؟؟؟؟
- أليس هذا هو الواقع ؟؟؟؟
ـ صح النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال أن الله سبحانه أمر ملك بتدمير قرية فقال الملك إنّ بها رجل عابد فقال له : به فأبدأ ......
- أرأيت حين يكثر الباطل !!!! أرأيت كيف إن قلة أهل العبادة والاخلاص الذين لا يعملون بما يعلمون ... هذا مصيرهم وإن كانوا أهل إخلاص !!!!
- ألم تقرأ قول الرسول صلى الله عليه وسلم : روى الترمذي عن حذيفة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( والذي نفسي بيده لتأمُرُنَّ بالمعروف ولتنهوُنَّ عن المنكر ، أو ليوشكنَّ الله أن يبعث عليكم عقاباً منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم ((
- إذاً ... ما هي الأسباب ؟؟؟
- الجواب : الأساب كثيرة منها :
1/ قساوة القلوب : قال تعالى :
{ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة74
وقال تعالى :
{فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأنعام43
وقال تعالى :
{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ }الحديد16

ونواصل بإذن الله تعالى

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 07 سبتمبر 2011, 09:56 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
2/ ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتواطئ عليه :
قال الإمام الغزالي : إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو القطب الأعظم في الدين وهو المهم الذي ابتعث الله به النبيين أجمعين ، ولو طُوي بساطه وأُهمل عمله وعلمه لتعطلت النبوة ، واضمحلت الديانة ، وعمَّت الفترة ، وفشت الضلالة وشاعت الجهالة، وانتشر الفساد، واتسع الخرق، وخربت البلاد، وهلك العباد..
- إن موضوع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر موضوع عظيم جدير بالعناية لأن فيه تحقيق مصلحة الأمة ونجاتها، وفي إهماله الخطر العظيم والفساد الكبير واختفاء الفضائل وظهور الرذائل 0

- وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله : ((كان يقال : إن الله تبارك وتعالى لا يعذب العامة بذنب الخاصة ، ولكن إذا عمل المنكر جهاراً، استحقوا العقوبة كلهم ))
- فلا نغتر بكثرة المصلين 000 فالاخلاص والموافقة هما الشرطان الوحيدان لقبول جميع العبادات 0
- وقال تعالى : ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز * الذين إن مكانهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور )
- فماذا نريد أكثر مما يريده الله لنا ؟؟؟؟
- وقال تعالى : ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ . كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (المائدة:78-79)
- أليس اللعنة هي الطرد من رحمة الله ؟؟؟ نريد ونريد نحن لاغيرنا !!!!!! فما هي شروط ما نريد ؟؟؟
- أليس من العدل أن نعرف أولاً ما يراد منا ؟؟؟؟
ونواصل بإذن الله

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 08 سبتمبر 2011, 09:55 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
3/ الجهل :
- فالجاهل عدو نفسه ( كما قيل )
- والجهل يهدم بيت العز والشرف 0
- والجاهل لا يخشى الله سبحانه وتعالى لقوله تعالى: إنما يخشى الله من عباده العلماء ... الآية
- والجاهل لا يقيم الأمور على وجهها الصحيح ( يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف )
- والجاهل يتخبط حتى في الألوهية وهو كما قال تعالى : ( {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْاْ عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَّهُمْ قَالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ }الأعراف138
- والجاهل متكبر وأناني لقوله تعالى : ( {وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَمَا أَنَاْ بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّهُم مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَلَـكِنِّيَ أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ }هود29
- والجاهل فاسق خبيث زاني متشبه بقوم لوط لقوله تعالى : ( {أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ }النمل55
- والجاهل كذاب لذلك لا يصدّق الآخرين .. قال تعالى : ( {قَالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِندَ اللَّهِ وَأُبَلِّغُكُم مَّا أُرْسِلْتُ بِهِ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ }الأحقاف23
ونواصل بإن الله تعالى

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 10 سبتمبر 2011, 10:05 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
4/ البدع
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( تركتم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي )
وقال صلى الله عليه وسلم : ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة )
وقال صلى الله عليه وسلم : ( من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد )
ونواصل بإذن الله تعالى

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 10 سبتمبر 2011, 14:58 
كسلاوي جديد
كسلاوي جديد
غير متصل

اشترك في: 17 سبتمبر 2008, 13:57
مشاركات: 9
الله يجزيك خيرا يامعتصم
وماكنت معذبهم وانت فيهم - وماكنت معذبهم وهم يستغفرون


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:03 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
المكرّم الفاضل الأخ / الجرم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لك مرورك على موضوعي وجزاك الله خيراً
ولك كل الشكر والتقدير والاحترام

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:13 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
نواصل عن البدع :
- والبدعة هي إحداث الشئ من غير مثال سابق 0
- فمثلاً : هناك من يتعبدون بالمدائح والدفوف ويتقربون بها لله !! فهل لها مثال سابق ؟؟؟
- فلنرجع للآتي :
1/ هل هي في القرآن الكريم ؟؟؟
2/ هل مذكورة فيما صح من : أقوال وأفعال وإقرار المصطفى صلى الله عليه وسلّم ؟؟؟
3/ هل هي من أفعال الخلفاء الراشدين المهديين أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ؟؟؟
4/ هل أجمع عليها علماء الأمة ؟؟؟
5/ هل كان ذلك قياساً على آية من القرآن الحكيم أو فعل أو قول ؟؟؟
- هذه هي مصادر التلقي عند الأمة ..
- فإذا كان ما ذكرناه نابعاً من واحد منها فهذا لا يعتبر بدعة 00 لماذا ؟ لأن له مثال سابق ومنهج سالف يسير عليه المسلم 0
- أما إذا كان غير ذلك فهي بدعة 0
- والمبدع هو الذي يوجد الشئ لأول وهله كما قلنا 0
- عليه : فالواجب قياس الأعمال كلها على ذلك 00
والله أعلم
ونواصل بإذن الله تعالى

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:17 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
مواصلة 000
- وقد يقول قائل أن هذا من المصلحة المرسلة !!!!
- فماهي المصلحة المرسلة ؟؟؟؟
- يرد ذكر المصلحة المرسلة و حكم الإستصلاح في موضعين من أبحاث أصول الفقه .
أولهما _في باب القياس عند الكلام عن أقسام المناسب من حيث الإعتبار و عدمه .
و الثاني _ عند الحديث عن الإستدلال و أقسامه .
و قد اختلفت تعبيرات الأصوليين في هذه المسألة فمنهم من يعبر عن الصلحة المرسلة بالإستصلاح وبعضهم يعبر بالإستدلال وبعضهم يعبر بالمناسب المرسل .
و تتداخل هذه المصطلحات أو التعبيرات مع بعضها البعض مما قد ينشأ لبس لدى الناظر فتختلط عليه المصلحة بغيرها.
و المصلحة هي المنفعة التي قصدها الشارع الحكيم لعباده من حفظ دينهم و نفوسهم و عقولهم و أموالهم طبق ترتيب معين فيما بينهما ,و هذا معناها العام أما معناها الخاص فالمصلحة يراد بها ً الوصف الذي لم يثبت اعتباره و لا إلغاؤه من قبل الشارع ً.
و المصلحة تنقسم بإضافة شهادة الشارع لها إلى ثلاث أقسام .
الأول : المصلحة المعتبرة شرعا فهي المصلحة الشرعية التي جاءت الأدلة الشرعية بطلبها من الكتاب أو السنة أو الإجماع أو القياس و ذلك كالصلاة .

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:19 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
القسم الثاني :المصلحة الملغاة شرعا فهي المصلحة التي يراها العبد بنظره القاصر مصلحة لكن الشرع ألغاها و أهدرها ولم يلتفت إليها بل جاءت الأدلة الشرعية بمنعها و النهي عنها من الكتاب أو السنة أو الإحماع أو القياس ,و ذلك كالمصلحة الموجودة في الخمر ,فهذا النوع من المصالح في نظر الشارع يعتبر مفسدة, و تسميته مصلحة باعتبار الجانب المرجوح .
القسم الثالث :المصلحة المسكوت عنها .
فهي التي لم يرد في إعتبارها أو إلغائها دليل خاص من الكتاب أو السنة أو القياس,لكنها لم تخل عن دليل عام كلي يدل عليها ,فهي إذن لا تستند إلي دليل خاص معين ,بل تستند إلى مقاصد الشريعة و عموماتها ,و هذه تسمى بالمصالح المرسلة .
و إنما قيل لها مرسلة لإرسالها أي إطلاقها عن دليل خاص يقيد ذلك الوصف باأعتبار أو الإهدار.
أما الصلة بين البدع و المصالح المرسلة :
فقد وقع خلط كبير بينهما ادى ذلك إلى اعتقاد حسن بعض البدع و المحدثات في الدين ,و جعل كثير من محسني البدع يستسيغون ذلك و يقولون به ,
محتجين بالأعمال و الفتاوى التي انبنت على الأستصلاح في عهد الصحابة و من بعدهم

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:21 
مشرف منتدى
غير متصل

اشترك في: 14 أكتوبر 2009, 12:29
مشاركات: 2388
مواضيع: 273

إذا كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
الشقيق ابو عمار

جزيت خيرا علي تلك الحلقات متابعين وعليك بالمواصلة


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:23 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
و بسبب هذا الخلط لابد من ايضاح تتميز به الفوارق بين البدعة و المصالح المرسلة .
و هناك نقاط إتفاق و أفتراق بينهما.
من النقاط التي تتفق فيها المصلحة مع البدعة .
1) أن كلا من البدعة و المصلحة من الأمور المحدثة .
2) أن كلا من البدعة وما ثبت بالمصلحة لادليل على اعتبارها من جهة الشرع ( أي الدليل الخاص ) .
أما نقاط الإفتراق .
1) تعود المصلحة المرسلة عند ثبوتها إلى حفظ منفعة و جلب منفعة و درء مفسدة ,فتكون من الوسائل لامن المقاصد و هي وسائل تعود إلى تحقيق مقاصد الشرع ,أما البدعة فإنها و إن تخيل فاعلها المنفعة فيها فإنها تعود على دين معتقدها و فاعلها بالمفاسد العظيمة .
2) أنه مر معنا أن المصالح على ثلاث أنواع .
نوع شهد الشرع بقبوله و هذا متفق على قبوله ,ونوع شهد الشرع على رده و إهداره و هذا متفق على إهماله .
و نوع سكتت عنه الشواهد الخاصة ,فإن كان ملائما لتصرفات الشرع أو يوجد معنى لجنسه اعتبره الشارع في الجملة بغير دليل معين و لم يناقض أصلا أو دليلا أو قياسا صحيحا فهو مايسمى بالمصالح الامرسلة .
بهذا يظهر الفرق بين البدعة والمصالح المرسلة , وأن الخلط بينهما محق للحق و مجانب للصواب و ذريعة للبدع و الضلالات ,
هذا ماأردت إيضاحه و بيانه فإن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان .
و صلى الله على نبينا محمد و على أله و صحبه .
( راجع كتاب البدعة حقيقتها و أحكامها للدكتور سعيد بن ناصر الغامدي و كتاب معالم أصول الفقه عند أهل لاالسنة و الجماعة للدكتور الجيزاني ) .

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:27 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
ميمونة بدري عبد الرحيم كتب:

إذا كنت تدري فتلك مصيبة وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم
الشقيق ابو عمار

جزيت خيرا علي تلك الحلقات متابعين وعليك بالمواصلة


شقيقتي الفاضلة المكرمة ميمونة الميمونة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
- أشكر لك تواضعك ومرورك على موضوعي 0
- واعلمي أن كل كلمة منك هي دافع قوي للمواصلة 0
لك كل الشكر والتقدير والإحترام

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 13 سبتمبر 2011, 12:08 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
5/ مطالعة أبناء المسلمين لفلسفات الغرب :
- يأتيك أحدهم ويريد أن يقنعك بالديمقراطية !!!!!!!
- وآخر بالشيوعية !!!!!!!!
- وآخر بالوجودية السارترية !!!!!!!
- وآخر بال ... إلخ .. إلخ ...
- فما هي حقيقة هذه الفلسفات ؟؟؟
- وهل هي بديلة عن منهج المسلمين ؟؟
- وهل فعلاً أن المسلمين يحتاجون لمنهج آخر ؟؟
- وهل هي مكملة للمنهج الإسلامي بإعتبار نقصانه ؟؟؟
- أرجو ممن يطلع على هذا البوست أن يبدى لنا رأيه أو يجاوب لنا عن تساؤلاتنا 00
- بالرغم أننا سوف نناقشها فلسفة فلسفة واحدة تلو الأخرى 00
- نواصل بإذن الله تعالى

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 13 سبتمبر 2011, 12:15 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
والآن مع مناقشة الفلسفات الغربية :
أ- ما هي حقيقة الديمقراطية ؟؟؟
حقيقة الديمقراطية
للشيخ / محمد شاكر الشريف
حلقة 1
( الديمقراطية كلمة يونانية الأصل وهي مكونة من كلمتين، أضيفت إحداهما إلى الأخرى.
أولاهما : ديموس وهي تعني الشعب.
وثانيهما : كراتوس وهي تعني الحكم أو السلطة
فصارت الكلمة المركبة من هاتين الكلمتين تعني: حكم الشعب أو سلطة الشعب، وعلى ذلك: فـ "الديمقراطية" هي ذلك النظام من أنظمة الحكم الذي يكون الحكم فيه أو السلطة أو سلطة إصدار القوانين والتشريعات من حق الشعب أو الأمة أو جمهور الناس.
وإذا كان حكم الشعب للشعب هو أعظم خصيصة من خصائص الديمقراطية التي يلهج بذكرها الذاكرون الديمقراطيون، فإن التاريخ القديم والحديث يدلنا على أن هذه الخصيصة المذكورة لم تتحقق على مدار تاريخ الديمقراطية، وأن نظام الحكم الديمقراطي كان دوماً نظاماً طبقياً، حيث تفرض فيه طبقة من طبقات المجتمع إرادتها ومشيئتها على باقي طبقات المجتمع.
ففي القديم –عند الإغريق- كانت الطبقة المكونة من الأمراء والنبلاء وأشراف القوم هي الطبقة الحاكمة المشرِّعة صاحبة الإرادة العليا، بينما كانت بقية المواطنين –وهم الأغلبية- لا تملك من الأمر شيئاً.
وأما في العصر الحديث : فإن طبقة كبار الأغنياء أصحاب رؤوس الأموال "الرأسماليين" هي الطبقة الحاكمة المشرعة صاحبة الإرادة العليا، فهي التي تملك الأحزاب ووسائل الإعلام ذات الأثر الجلي في تشكيل الرأي العام وصناعته، بما يكفل في النهاية أن تكون إرادة "الرأسماليين" هي الإرادة العليا صاحبة التشريع.
ومن هنا يتضح أن الديمقراطية كانت دوماً حكم الأقلية –فئة كانت أو طبقة – للأغلبية، وليس حكومة الشعب أو الأغلبية كما يدل عليه ظاهر تعريف الديمقراطية، أو كما يتوهم كثير من الناس بل أكثرهم.

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 13 سبتمبر 2011, 12:16 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
2/ أساليب تحقيق الديمقراطية في الواقع :
الديمقراطية –كما مر بنا- هي "حكم الشعب للشعب"، وقد اتخذت أكثر من صورة أو أسلوب في واقع الحياة العملية، من حيث كيفية حكم الشعب لنفسه، وهذه الصور هي:
1- الديمقراطية المباشرة:
وهي أقدم صور الديمقراطية، حيث يمارس الشعب كله فيها الحكم بنفسه من غير وسيط في كافة مجالات الحكم من الناحية التشريعية والتنفيذية والقضائية، وهذا الأمر جد عسير وشاق، فلا يُتصور أن يمارس الشعب كله السلطة في كافة مجالاتها في كل مسألة يحتاجها الناس، إلا إذا كان عدد أفراد هذا الشعب محدوداً للغاية، ولذلك فإن هذه الصورة من ممارسة السلطة بواسطة الشعب لم يعد لها وجود ذو قيمة في عالمنا المعاصر.

2- الديمقراطية النيابية:
وهي صورة مناقضة للصورة الأولى حيث يمارس الشعب فيها الحكم أو السلطة عن طريق وسيط يُسند إليه ممارسة السلطة في كافة مجالاتها نيابة عنه، والشعب لا يمارس الحكم في هذه الصورة إلا مرة واحدة، وهي المرة التي يختار أو ينتخب فيها نوابه، الذين ينوبون عنه في ممارسة السلطة بعد اختيارهم، وهذا الوسيط هو الهيئة النيابية أو ما يعرف بـ"البرلمان".

3- الديمقراطية شبه المباشرة:
وهي صورة توفيقية من الديمقراطية المباشرة، والديمقراطية النيابية: ففي هذه الصورة توجد هيئة نيابية، كما في الديمقراطية النيابية، في نفس الوقت الذي يحتفظ فيه الشعب لنفسه ببعض السلطات يمارسها بغير وسيط كما في الديمقراطية المباشرة.
هذه هي الصور الرئيسة الثلاث التي تواجدت عليها الديمقراطية، وإن كانت صورة الديمقراطية في كل بلد من البلدان الديمقراطية قد أخذت طابعاً إقليمياً متميزاً بحيث تختلف صورة التطبيقات عملية الديمقراطية من بلد إلى بلد، بل تختلف في البلد الواحد من جيل لآخر ، وهذا شيء متوقع وليس بالغريب، شأنها في ذلك شأن كل التصورات والأفكار البشرية ).
( يتميز النظام الديمقراطي بمجموعة من الخصائص الأساسية التي لا قيام له بدونها، بحيث يصدق القول على كل نظام لا توجد فيه إنه نظام غير ديمقراطي، وأبرز هذه الخصائص الأساسية وأظهرها أمران هما:
1- سيادة الشعب أو الأمة.
2- الإقرار بحقوق الأفراد وحرياتهم وضمانها .

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 13 سبتمبر 2011, 12:17 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
3/ الأساس الذي بنيت عليه نظرية السيادة:
نظرية السيادة التي هي لُب وحقيقة وأصل الديمقراطيات الحديثة –بما انتهت إليه من الشرك بالله العظيم، لا يمكن أن تصدر إلا عن أساس إلحادي كفري، وهذه الحقيقة تكشف عنها السطور التالية:
ولنعد إلى بدايات هذه النظرية التي تشكّلت في الغرب النصراني، الذي كان يدين بعقيدة محرَّفة وشريعة مبدّلة، حيث كانت ملوكهم تحكم فتظلم وتستبد بناءً على أنهم أصحاب السيادة بمقتضى التفويض الإلهي لهم في ذلك، وقد ساعد الملوك على ذلك نظرية التفويض الإلهي التي اخترعت لتبرير سلطانهم المطلق، والتي تقول: إن الملوك يستمدون سلطانهم من تفويض الله لهم سواءً كان تفويضاً مباشراً أو غير مباشر.
وفي ظل هذا الجو المملوء بظلم الملوك وطغيانهم، لم تكن الكنيسة –الممثلة للدين عند النصارى- بما حدث فيها من فساد وإفساد وانحراف وتحريف، بقادرة على إيجاد مخرج صحيح للناس أو حتى تقليل ظلم الملوك وطغيانهم والحد من سلطانهم؛ لأنها كانت هي ركناً من أركان الظلم والطغيان.
ومن ثمَّ بدأ الناقمون على هذه الأحوال يفكرون –بعيداً عن الدين وعمن يمثلون الدين عندهم- في طريقة يسلبون بها كل سلطان الملوك، ولم تكن طريقتهم في هذا إلا استبدال كفر بكفر ؛ حيث قالوا: إن السيادة لا تكون لشخص الملك، وإنما تكون السيادة للشعب كله، فالملوك والناقمون عليهم كلاهما يقول بنظرية السيادة.
أما الملوك فيجعلونها لأنفسهم، والأساس الذي بنوا عليه ذلك القول هو نظرية التفويض الإلهي.

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: قساوة القلوب دمار للشعوب الحلقة 1
مشاركةمرسل: 13 سبتمبر 2011, 12:18 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 24 مارس 2010, 10:21
مشاركات: 1869
مواضيع: 251
4/ وأما الناقمون فيجعلون السيادة للشعب، وقد كان الأساس الذي بنوا عليه ذلك القول هو:
نظرية العقد الاجتماعي:
فماذا تعني نظرية العقد الاجتماعي ؟
اشتهر من المتكلمين بهذه النظرية ثلاثة أسماء: توماس هوبز، وجون لوك، وجان جاك روسو. ومن غير تعرُّض لتفصيلات واختلاف وجهات نظرهم في بعض جوانب هذه النظرية، فإن جوهر النظرية يقوم على تصور أن الناس في أول أمرهم كانوا يعيشون حياتهم الفطرية البدائية، وكانت حياة غير منظمة، فلم يكن لهم تشريع يحكمهم ولا دولة أو مؤسسة تنظم معاملاتهم وترعى شؤونهم، وأن الناس في طور لاحق من حياتهم احتاجوا إلى التشريع الحاكم، والدولة التي تنظم أمور حياتهم، وأنهم لأجل ذلك عقدوا فيما بينهم عقداً لإقامة السلطة التي تحكمهم وتنظم شؤونهم ومعاملاتهم، وتحفظ عليهم ما بقي من حقوقهم وحرياتهم، والسلطة حسب هذا التصور قامت بناءً على الإرادة الشعبية، لذلك كان الشعب هو صاحب السيادة. هذا هو جوهر نظرية العقد الاجتماعي، فماذا يعني ذلك ؟!
يعني ذلك أن هذه النظرية تنطلق من تصور كفري إلحادي، لأن هذه النظرية إما أنها تصورت الناس وكأنهم وُجدوا من غير خالق لهم، وأنهم وُجدوا هكذا غير منظمين بغير شريعة هادية أو قانون حاكم.
وإما أنها تعترف بوجود خالق، لكن الخالق –في هذه النظرية- لا فعل له إلا مجرد الخَلْق، أما أن يرسل من عنده رسلاً إلى الناس تعلمهم وترشدهم وتهديهم وتأمرهم بالخير وتنهاهم عن الشر، وتنظم شئونهم ومعاملاتهم، فهذا ما لا وجود له في هذه النظرية.
ولو كان ذلك موجوداً فيها ما احتاجوا إلى هذا العقد الذي عقدوه.
ومن المعلوم المقطوع به أن نظرية العقد الاجتماعي تناقض القرآن الكريم مناقضة تامة، فالقرآن يخبرنا أن الله تعالى خلق آدم عليه السلام أول الناس، ثم أهبطه هو وزوجه إلى الأرض، وأنزل إليه الشريعة التي أمره أن يعمل بها هو وأولاده، وأن الله عز وجل لم يزل يرسل رسله ويُنَـزِّل كتبه لهداية الناس وإرشادهم وتنظيم شئونهم ومعاملاتهم، قال تعالى: (ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن أعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت) [النحل آية 36] وقال تعالى: (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) [فاطر آية 24] وقال تعالى عن النار: (كلما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالو بلى قد جاءنا نذير فكذبنا) [الملك آية9] وغير ذلك من الآيات في هذا المعنى، فأين إذن هذه الحياة الفطرية البدائية التي لم يكن فيها تشريع حاكم؟! كما تقول هذه النظرية ) .
( إن النظام الديمقراطي قد أقرَّ –قانونياً على الأقل- بعدد غير قليل من الحقوق والحريات، وذلك مثل حرية الرأي، وحرية الاعتقاد، والحرية الشخصية، وحق الملكية، وحق العمل والسكن والانتقال والتعليم، إلى غير ذلك من الحقوق والحريات، وهو بمثل هذا الإقرار يكون مخالفاً للنظم الاستبدادية التي لا تقر بشيء مثل ذلك، وبمثل هذا الإقرار أيضاً لمع بريق الديمقراطية الزائف في أعين كثير ممن لا يملكون المعرفة الصحيحة بالنظام الإسلامي، وذلك لسببين:
أ‌- وجود الأنظمة الحاكمة الظالمة الطاغية والمستبدة في كثير من بلاد المسلمين، التي لا ترعى حقاً ولا توفر أمناً، والتي لا تتورع عن البطش والتنكيل الشديد بكل من تتوهم أن له رأياً مخالفاً لها، أو بكل من تُسوِّل له نفسه المطالبة بحقوقه المشروعة التي كفلها له النظام الإسلامي.
ب‌- عدم المعرفة الجيدة والإدراك الواعي للآثار أو النتائج المترتبة على الحقوق والحريات في النظام الديمقراطي.

_________________
علمتني الحياه أنّ من وضع نفسه في موقع الشبهات فلا يلوم من أساء به الظن


أعلى
 ;
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 38 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة 1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: Majestic-12 و 7 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  
cron

Powered by phpBB © . Design by Art-En
Translated by phpBBArabia