جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات

آخر المشاركات
    .. كسلا الوريفة ..     »  حيرة   .:.  اخر رد: عادل خوجلى  .:. الردود: 363     .. كسلا الوريفة ..     »  كتابات.... ليست للنشر   .:.  اخر رد: عبدو منصور  .:. الردود: 14     .. كسلا الوريفة ..     »  فاطمة مجذوب الي الرفيق الاعلي   .:.  اخر رد: أبوسهيل  .:. الردود: 1     .. كسلا الوريفة ..     »  البشير رئيسا للسودان لدورة جديدة   .:.  اخر رد: أبو ريم  .:. الردود: 6     .. كسلا الوريفة ..     »  ود ابو زينة الي الرفيق الاعلي   .:.  اخر رد: ميمونة بدري عبد الرحيم  .:. الردود: 0     .. كسلا الوريفة ..     »  مختار الزبير .. في ذمة الله   .:.  اخر رد: ميمونة بدري عبد الرحيم  .:. الردود: 5     .. كسلا الوريفة ..     »  ريسين غرقوا المركب   .:.  اخر رد: Abuhala  .:. الردود: 0     .. كسلا الوريفة ..     »  أكتوبر 21 ..   .:.  اخر رد: Abuhala  .:. الردود: 4     .. كسلا الوريفة ..     »  من كان يقصد حسين خوجلى من الولاة ؟   .:.  اخر رد: عماد الدين حسين الطاهر  .:. الردود: 2     .. كسلا الوريفة ..     »  البشير والمهدي ... وكأس السودان   .:.  اخر رد: عماد الدين حسين الطاهر  .:. الردود: 1


إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 43 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3  التالي
الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 05 أغسطس 2011, 14:18 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة

الشفافية والصدق اساس التعامل مع الشعب
بالامس التلفزيون فى كل نشراتة وصول باخرتين محملة ب 35الف طن سكر لفك الازمة
والندرة الحاصلة فى هذة السلعة
اولا كل المسؤولين كذابين لانهم افهمونا وافهموا كل الشعب السودانى ان التجار هم
سبب الازمة لاخفائهم هذة السلعة لرفع سعرها وهو اصلا سكر مافى حسب تصريحاتهم
الاخيرة
ثم باخرة النفط التى اوردنا خبرها باعلى محملة ب 600الف طن شوف باللة شن جاب لى جاب
35 الف طن سكر يكفى وين دى فى رمضان ؟ ياناس هوى اشمروا واتحزموا واتلزموا والصدق
الصدق الصدق هو الاساس والا الطوفان جاييكم عاجلا او اجلا


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 05 أغسطس 2011, 14:33 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
[size=150][size=150]بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اقتباس:
[size=150]ابو هالة كتب
عزيزي جعفر

صباحك خير

الشكر على هذه الأخبار ولكن يا ريت أضفت لينا فيها قائمة بأسعار السلع الضرورية.

نحن حالنا بقى زي حال الزول بتاع النكتة الشهيرة "يعني ما ننوم؟"

أو التاني القال: "زمان كنا بتمشي السوق الجيب مليان قروش ونرجع القفة مليانة مشتريات ، هسة بنمشي القفة مليانة قروش ونرجع الجيب مليان مشتريات"

وعلى طريقة الخواجات ، الجرسون الإيطالي للشخص الجالس يستمتع بالاسباغيتي: "كل بسرعة قبل أن يرتفع سعر الاسباغيتي"

وأنا أكتب هذا البوست قد يكون كيلو اللحمة قد تجاوز العشرين جنيه في بلد فيها 120 مليون راس من الماشية.

مع خالص ودي

_________________
وبَسَمْنَ عَنْ بَرَد خَشَيْتُ أُذِيبُهُ مِنْ حَرٍ أنْفاسي فكُنْتُ الذّائِبَا
[/quote]ابو هالة الحبيب تسعدنى جدا مداخلاتك
وفعلا هذة الايام الناس لا تنوم لانة اى دقسة او غفوة ترفع السعر واسمح لى ان احكى
هذا الموقف الشخصى
ولدنا محمد احرز فى امتحان الاساس هذا العام 261 درجة واستغر بة المقام لطلب هدية
عجلة كما يسميها عجلة اصلية
طيب يا محمد العجلة بى كم
يابابا العجلة بى 250 جنية
خلاص اخر الشهر مع الماهية نرسل ليك المبلغ المطلوب
اخر الشهر رسلنا المطلوب وجاء الاتصال يابابا العجلة بقت بى 300 جنية
طيب خلاص يومين تلاتة نكمل المبلغ المتبقى وقد كان بعد اسبوع كملنا المبلغ
وجاء الاتصال يابابا العجلة بقت بى 350 جنية
بعد اسبوعين مع الماهية كملنا المبلغ الى 350 جنية
والله العطيم جاء الاتصال قال العجلة بقت بى 380 جنية والى الان ما كملنا المبلغ وربك
يستر من ال400 جنية
ياناس عووووووووووووووووووووووووووووووك
[/size][/size][/size]


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 05 أغسطس 2011, 17:34 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الحق يا ابوهالة السوق رخص
اشترينا الدراجة المطلوبة الاصلية ب290 جنية نفسها التى سعرها 380 جنية
بعد تصفح الوريفة واخواتها قفلت اللابتوب واتكيت على جنبى اليمين واتصلت
على الوليدات فكان المجيب محمد الذى دائما مايبادر للاجابة اولا اذا كان عنده
اخبار مفرحة او طلبات فكانت المحادثة التالية
السلام عليكم
اهلا يابابا
كيفك ياحمودى كلة تمام
الحمد للة كلة تمام وكمان اشترينا العجلة
بالله مبروكة والله خبر جميل اها كيف ماما تمت ليك القروش والله لقيتها ب 350 ؟
لا والله اشتريتها ب 290
يازول ما اصلية والله شنو ؟
والله اصلية اشتريتها من الدلالة
مستعملة يعنى ؟
لا جديدة لنج
كيف ؟
مكسورة يابابا الموظفين يشتروها من مصابيح بالقسط يكون عندهم ديون عاوزين يسددوها
ويجو يبيعوها بالكسر فى الدلالة
ويشتروها بى كم ؟
على ما اظن يشتروها بى 530 جنية
لكن ياحمودى ماحرام عليكم حاجة بى 530 جنية تشتروها منهم ب 290 جنية
هو يابابا ناس الدلالة يشتروها منهم ب 250 جنية ويبيعوها للناس ب 300 نحن
اشتريناها من واحد استاذ راس
يعنى الاستاذ متكيف من السعر بتاعكم ؟
مره واحدة كمان قاعد يضحك

حسبى الله ونعم الوكيل ولا تعليق


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 06 أغسطس 2011, 20:46 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

وأكد غريق كمبال نائب رئيس اتحاد مزارعى السودان ان رمضان لم يؤثر على الانتاج الزراعى او الاقبال على الموسم الزراعى ، رغم تزامنه معه ، ولكن تأثر بتأخر هطول الامطار وتدنى معدلاتها.
ووصف غريق فى حديثه لـ(الرأي العام) الموقف بالحرج نتيجة لتأخر هطول الامطار، حيث مازالت العمليات الزراعية فى طور البدايات بحرث الارض فى انتظار هطول الامطار خاصة بالولايات المطرية.
ودعا غريق الى ضرورة التحوط لتأخر هطول الامطار بالقطاع المطرى وبالتوسع فى زراعة المحاصيل الصيفية والحبوب الغذائية بالمشاريع المروية القومية لتفادى تداعيات تأخر هطول الامطار وفشل الموسم الزراعى بالقطاع المطرى ، وتأمين الغذاء خاصة وان شهر اغسطس لم يشهد تأسيساً جيداً للمحاصيل بولايات القطاع المطرى التى كان يتوقع ان تشهد زراعة نحو (40) مليون فدان هذا العام ، بينما يتوقع ان تزرع (4) ملايين فدان بالقطاع المروى ، وبالتالى لابد من التوسع فى المساحات المزروعة بالقطاع المروى تحسباً لاية تداعيات.
تعديل (24) قانوناً لتسهيل انضمام البلاد لمنظمة التجارة العالمية



شراكة مع مصر لاستصلاح الاراضي الزراعية



القضارف تشرع فى تطعيم الماشية وإقامة نقاط حدودية لمراقبة الحيوانات



تشريعي الخرطوم يطالب بآلية لمتابعة التزامات الوالى تجاه القضايا الخدمية



البنك المركزي يوجه البنوك التجارية بفتح نوافذ لاستبدال العملة بفروعها



توزيع أكثر من (75) ألف جوال سكر للعمال



مخاوف من ارتفاع اسعار (الين الياباني)

تشريعي الخرطوم يطالب شركات التعبئة بتوزيع السكر على المواطنين

اللحــوم الحمــراء أضحــت سلعــة «استفـــزازية»


الخرطوم : محمد سعيد : اعتبر نواب مجلس تشريعي ولاية الخرطوم عملية الحصول على سلعة السكر «مهينة لكرامة المواطن « بعد ان زجت الحكومة بنفسها في توزيع السلعة بدلا من إحكام الرقابة وسن القوانين الرادعة ،خاصة بعد لجوء بعØ ...

» آلاف طن ذرة منحة من السودان لاثيوبيا
محكمة فرنسية تأمر بالتحقيق مع مديرة صندوق النقد الدولي
والي شمال كردفان يدشن أربع سيارات إسعاف


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 09 أغسطس 2011, 01:33 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


أدى هلع المواطنين قبيل حلول شهر رمضان الكريم الى خلق ازمة فى سلعة السكر كسلعة اساسية وضرورية فى هذا الشهر العظيم، ويكثر استخدامها، وتدافع المواطنون الى شراء اكبر كميات من السكر خشية ان لايتوفر لهم فى شهر رمضان، خصوصا بعد ان اعلنت السلطات المختصة انها سوف توفر السلعة بحلول الشهر، وانها سوف تحارب الغلاء والاحتكار في هذه السلعة وغيرها من السلع الضرورية وعادة تقابل تصريحات المسئولين بوضع مغاير على ارض الواقع، وما حدث للسكر خير دليل، رغم مجهودات اتحادات العمال والنقابات ومنظمات المجتمع المدنى لتوفير السلعة لمنسوبيها عبر تصاديق من الجهات المختصة، الا ان هذه التصاديق معظمها ارتد عند استلام حصة السكر مع ان حامليها قاموا بسداد ما عليهم من رسوم، مما اثار شكوك الكثيرين، وطرح عدة تساؤلات عن موطن الخلل والعجز فى توفير سلعة تنتج كمية مقدرة منه في السودان

قطاع المقاولات يشكو من توقف تمويل التنمية



بدء تصدير اللحوم الى مصر عبر مطار نيالا اليوم



انتقاد لسياسة الصادرات غير البترولية



ارتفاع جديد فى اسعار الدولار بالسوق الموازي



ترتيبات لانشاء مصنع للمبيدات الحشرية



انحسار مخالفات قطع الاشجار بشمال كردفان



انحسار مخالفات قطع الاشجار بشمال كردفان



تدخلات أوروبية لتهدئة الأسواق



أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 10 أغسطس 2011, 11:26 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
صباح الخير
السوق ولع نار .. ماذا تنتظرون
الجنرال غلاء.. طغى وتكبر.. واوصل اسعار السلع الاستهلاكية التي يحتاجها المواطن البسيط حداً لا يصدق..
من كان يصدق أن يصل كيلو الطماطم المزروعة في أرض السودان و طعام الفقراء المفضل لرخص سعره من كان يصدق ان يصل إلى عشرين جنيهاً.. ونحن ندعى بأننا سلة غذاء العالم..
ومن كان يصدق ان سلة غذاء العالم يصل فيها سعر الخيار والليمون إلى مبالغ خرافية..
ومن كان يصدق البلد الذي يملك ملايين القطعان من الماشية ان يصل فيه سعر كيلو اللحمة الضان «53» جنيهاً والعجالي ما يقرب من ذلك.. ومن كان يصدق ان يصل حجم الرغيفة إلى حجم «لقيمات الصدقة»، أما عن اسعار الزيوت والفول المصري والبلح فحدث ولا حرج وأجهزة الدولة المختلفة صامتة صمت القبور وكأن هذا الذي يعاني منه شعبها لا يعنيها.. بل وكأن هذا الشعب ليس شعبها..
تصريحات في الهواء.. غير قابلة للتنفيذ، ولجان كثيرة تنعقد وتنفض.. ولا تنعقد ثانية. وكأن هناك شيطاناً يضربها.
الحالة جعلت عشرات الناس في الشوارع يتحدثون لوحدهم.. قليل منه يتحدث بالموبايلات والبقية يحدثون انفسهم.. عن غول الاسعار الذي لم تستطع حتى الدولة هزيمته..
الموقف خطير أيها السادة، وخطير جداً ويجب تداركه سريعاً.. حتى لا تنطلق الحناجر الجائعة .. والتي تطالب بتوفير لقمة العيش الشرعية دون ان تسيس الأمر.. وما أكثر اصحاب الحناجر الجائعة.. والتي يمكن ان تهتف مطالبة بتوفير الطعام بالاسعار الرخيصة.. ولكنها لن تطالب باسقاط النظام.
ولم تشهد البلاد موجة غلاء مثل الذي تعيشها الآن.. خاصة ارتفاع الاسعار في الخضروات والسكر في رمضان.
احد الطبيبات تقيم اسرتها في دولة خليجية اتصلت بها .. بعد أن علمت بأزمة السكر في البلاد.. وقالت لها ان اسعار سكر كنانة في تلك البلاد «السعودية» ارخص من السودان ومتوفر بشكل لا يوصف.. ووعدتها بارسال كمية محترمة لها ولزميلاتها بالمستشفى.
وأذكر أنني قبل سنوات مضت ذهبت في زيارة إلى اليمن.. و كانت الخرطوم تعاني شحاً في السكر وارتفاعاً كبيراً في سعره.. لكنه لم يصل سعر اليوم.. وفوجئت بكل البقالات في العاصمة اليمنية صنعاء مليئة بعبوات سكر كنانة.. واكتشفت ان سعره في اليمن المستوردة له أرخص بكثير من السودان الدولة المنتجة له.
هذه حقيقة وليست من نسيج الخيال ومن يريد ان يتأكد فليتصل بالاقرباء في اليمن والسعودية والكويت وغيرها.
اقبالهم على شرائه وراء ارتفاع الاسعار
اتحاد الصرافات: لا مانع من منح الجنوبيين الدولار اسوة ببقية المسافرين
الخرطوم: عمار ادم:شهد سعر بيع الدولار امس فى السوق الموازى ارتفاعا ملحوظا حيث بلغ نحو(3.80) جنيه مقارنة بـ(2,72) فى البنوك والصرافات. وعزا عبد الباقى عبدالحميد رئيس اتحاد الصرافات ارتفاع اسعار الدولار فى السوق الموازى بهذه الصورة الى ماوصفه بـ(استغلال) تجار العملة لحاجة المواطنين الجنوبيين تبديل العملة المحلية بالدولار بهدف السفر الى الدولة الوليدة، وقال: انهم استغلوا هذا الوضع استغلالا سيئا، واضاف: انهم - اى التجار - يعرضون سعرا فى الصباح وفى نهار ذات اليوم باسعار جديدة، واعتبر عبد الباقى ان الحل للخروج من هذه ...





إكمال الإستعدادات لزراعة (6.6) ملايين فدان بجنوب كردفان
الخرطوم: شذى الرحمة:أكد المهندس علي قدوم الغالي - وزير الزراعة والغابات بولاية جنوب كردفان - إكمال كافة الإستعدادات للموسم الزراعي الحالي لزراعة نحو (6.6) ملايين فدان رغم الأحداث الأخيرة بالولاية بالتركيز على زراعة (الذره والدخن) فى مساحة (4) ملايين فدان بالإضافة الى الحبوب الزيتية والفول السودانى والسمسم والذرة الشامية، وقال قدوم نستهدف فى هذا الموسم زيادة الفائض في الإنتاج من الإستهلاك الكلي إلى (150) ألف طن عن الموسم الزراعي السابق حققت الولاية فيه فائضاً تجاوز (95) ألف طن، واشار الى وجود مجهودات لإنشاء مخازن لل...





جهود دولية لاستعادة استقرار الأسواق
الخرطوم : وكالات :قالت مجموعة العشرين في بيان لها إن وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة سيتخذون كل الإجراءات الضرورية لدعم الاستقرار المالي والنمو والسيولة على نحو منسق. وقالت المجموعة التي تتولى فرنسا رئاستها الدورية الحالية "سنظل على اتصال وثيق في الأسابيع القادمة وسننسق حسبما يقتضي الأمر، مع وقوفنا على أهبة الاستعداد للتحرك من أجل ضمان الاستقرار المالي والسيولة في الأسواق المالية". وصدر البيان في سول بعد هبوط شديد للأسهم بآسيا في أعقاب خفض مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني للولايات ...





تشريعى الخرطوم ينتقد أداء وزارة التخطيط العمرانى
الخرطوم: عمار آدم:عدم التوزيع العادل لخدمات التنمية المتوازنة من طرق وجسور وانارة الطرق وتوزيع الاراضى بولاية الخرطوم، عجز حكومة الولاية عن حسم قضية تعدى السكن العشوائى على الاراضى الزراعية والسكنية ، دفع نواب مجلس تشريعى الولاية فى جلسة امس الاول التى خصصت للتداول حول اداء وزارة التخطيط العمرانى والتنمية العمرانية الى تصويب انتقادات عديدة لاداء الوزارة فى ادارة هذه الملفات المعقدة ، ووصلت الانتقادات حد المطالبة باعادة النظر في الوزارة والتقييم الشامل لادائها. وانتقد العضو جودة الله الطيب عدم تنفيذ وزارة الت...




ارتفاع عدد الشركات العاملة في تنقيب الذهب لـ( 200 ) شركة
ترتيبات لتوقيع عدد من الاتفاقيات للتنقيب خلال أيام
الخرطوم : (الرأي العام) :كشف د. يوسف السمانى المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية عن إجراءات وترتيبات تقوم بها وزارة المعادن ممثلة في الهيئة لتوقيع عدد من الاتفاقيات للتنقيب عن الذهب والمعادن الأخرى . وقال د.يوسف أن الهيئة خلال الفترة الماضية أعدت الخرائط الجيولوجية الاستثمارية للولايات الشمالية ونهر النيل والبحرالاحمر والنيل الأزرق وشمال كردفان ويجرى العمل الآن لتكملة بقية الولايات ، وكشف د.يوسف عن رغبة خمسة شركات للعمل بجنوب دارفور مشيراً إلى أن ولايات دارفور تمتاز بتركيبة جيولوجية زاخرة بالعديد من المعادن ا...





الصادرات الحيوانية .. ضياع عائد الصادر
الخرطوم : بابكر الحسن:توجه الحكومة نحو تنشيط وتفعيل الصادرات غير البترولية، يحتم عليها اعادة هيكلة المؤسسات الاقتصادية المهمة فى ظل خروج البترول وقلة العائد منه، وهذا يجعل الدولة تضع الامور فى نصابها الصحيح بما يضمن تغطية احتياجاتها من النقد الاجنبى، حيث يرى الخبراء ان الصادرات غير البترولية قادرة على سد العجز اذا توافرت العناية والارادة السياسية لمعالجة القصور والاشكاليات، ووضع الضوابط التى تحد من الممارسات السلبية والضارة التى اقعدت الكثير من القطاعات واهدرت عائداتها، خاصة الثروة الحيوانية التى ظلت على امتداد السن...





توقعات بعصر ذهبي للغاز الطبيعي
الخرطوم : (وكالات):أصدرت وكالة الطاقة الدولية(IEA) مؤخرا تقريرا خاصا في سلسلتها عن منظور الطاقة العالمية 2011 تحت عنوان هل نحن أمام عصر ذهبي للغاز؟. والتقرير يحدد معالم صناعة الغاز الطبيعي الحالية وتوقعاتها المستقبلية. ووضعت وكالة الطاقة الدولية ضمن توقعاتها بعيدة المدى سيناريو عن "عصر ذهبي للغاز" يستند إلى الافتراضات بأن تبقى أسعار الغاز قادرة على المنافسة رغم الارتفاع ببطء وأن هناك بوادر انخفاض في معدلات نمو الكهرباء النووية خاصة بعد كارثة فوكوشيما وأن الصين ستنجح في طموحها للتوسع باستخدام الغاز الطبيعي واستمر...



هذه ظاهرة لم اجد لها تفسيراً اقتصادياً مقنعاً..
المهم المطلوب من أجهزة الدولة.. وبدءاً بمؤسسة الرئاسة التعامل بجدية كاملة مع ارتفاع الاسعار وعدم التهاون مع الذين يرفعون الاسعار.. ويأكلون قوت الشعب.
المسألة تريد حسماً.. وتريد تقديم المتاجرين بقوت الشعب والمخزنين له المحاكمة السريعة.
كما مطلوب من الدولة وضع سياسات اقتصادية واضحة.. والتعامل مع التجار الوطنيين تعاملاً واضحاً.. يوضح العلاقة بين الدولة والتجار..
ولا أدرى ما هو الدور الحقيقي لاتحادات اصحاب العمل وغيرها في حسم الأمور ووضع خطوط واضحة يعرف كل طرف مهامه وواجباته وحقوقه حتى لا يضار المواطن ولا التاجر.
ان فئة التجار من أخطر الفئات في المجتمع.. فإذا احست بخطر على مصالحها تحركت بشكل أقوى واعلنته حرباً لا هوادة فيها. لذلك نريد اقامة علاقات متوازنة بين كل الجهات المختصة في الدولة وفي السوق وفي المجتمع

اقبالهم على شرائه وراء ارتفاع الاسعار
اتحاد الصرافات: لا مانع من منح الجنوبيين الدولار اسوة ببقية المسافرين
الخرطوم: عمار ادم:شهد سعر بيع الدولار امس فى السوق الموازى ارتفاعا ملحوظا حيث بلغ نحو(3.80) جنيه مقارنة بـ(2,72) فى البنوك والصرافات. وعزا عبد الباقى عبدالحميد رئيس اتحاد الصرافات ارتفاع اسعار الدولار فى السوق الموازى بهذه الصورة الى ماوصفه بـ(استغلال) تجار العملة لحاجة المواطنين الجنوبيين تبديل العملة المحلية بالدولار بهدف السفر الى الدولة الوليدة، وقال: انهم استغلوا هذا الوضع استغلالا سيئا، واضاف: انهم - اى التجار - يعرضون سعرا فى الصباح وفى نهار ذات اليوم باسعار جديدة، واعتبر عبد الباقى ان الحل للخروج من هذه ...





إكمال الإستعدادات لزراعة (6.6) ملايين فدان بجنوب كردفان
الخرطوم: شذى الرحمة:أكد المهندس علي قدوم الغالي - وزير الزراعة والغابات بولاية جنوب كردفان - إكمال كافة الإستعدادات للموسم الزراعي الحالي لزراعة نحو (6.6) ملايين فدان رغم الأحداث الأخيرة بالولاية بالتركيز على زراعة (الذره والدخن) فى مساحة (4) ملايين فدان بالإضافة الى الحبوب الزيتية والفول السودانى والسمسم والذرة الشامية، وقال قدوم نستهدف فى هذا الموسم زيادة الفائض في الإنتاج من الإستهلاك الكلي إلى (150) ألف طن عن الموسم الزراعي السابق حققت الولاية فيه فائضاً تجاوز (95) ألف طن، واشار الى وجود مجهودات لإنشاء مخازن لل...





جهود دولية لاستعادة استقرار الأسواق
الخرطوم : وكالات :قالت مجموعة العشرين في بيان لها إن وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول المجموعة سيتخذون كل الإجراءات الضرورية لدعم الاستقرار المالي والنمو والسيولة على نحو منسق. وقالت المجموعة التي تتولى فرنسا رئاستها الدورية الحالية "سنظل على اتصال وثيق في الأسابيع القادمة وسننسق حسبما يقتضي الأمر، مع وقوفنا على أهبة الاستعداد للتحرك من أجل ضمان الاستقرار المالي والسيولة في الأسواق المالية". وصدر البيان في سول بعد هبوط شديد للأسهم بآسيا في أعقاب خفض مؤسسة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني للولايات ...





تشريعى الخرطوم ينتقد أداء وزارة التخطيط العمرانى
الخرطوم: عمار آدم:عدم التوزيع العادل لخدمات التنمية المتوازنة من طرق وجسور وانارة الطرق وتوزيع الاراضى بولاية الخرطوم، عجز حكومة الولاية عن حسم قضية تعدى السكن العشوائى على الاراضى الزراعية والسكنية ، دفع نواب مجلس تشريعى الولاية فى جلسة امس الاول التى خصصت للتداول حول اداء وزارة التخطيط العمرانى والتنمية العمرانية الى تصويب انتقادات عديدة لاداء الوزارة فى ادارة هذه الملفات المعقدة ، ووصلت الانتقادات حد المطالبة باعادة النظر في الوزارة والتقييم الشامل لادائها. وانتقد العضو جودة الله الطيب عدم تنفيذ وزارة الت...




ارتفاع عدد الشركات العاملة في تنقيب الذهب لـ( 200 ) شركة
ترتيبات لتوقيع عدد من الاتفاقيات للتنقيب خلال أيام
الخرطوم : (الرأي العام) :كشف د. يوسف السمانى المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية عن إجراءات وترتيبات تقوم بها وزارة المعادن ممثلة في الهيئة لتوقيع عدد من الاتفاقيات للتنقيب عن الذهب والمعادن الأخرى . وقال د.يوسف أن الهيئة خلال الفترة الماضية أعدت الخرائط الجيولوجية الاستثمارية للولايات الشمالية ونهر النيل والبحرالاحمر والنيل الأزرق وشمال كردفان ويجرى العمل الآن لتكملة بقية الولايات ، وكشف د.يوسف عن رغبة خمسة شركات للعمل بجنوب دارفور مشيراً إلى أن ولايات دارفور تمتاز بتركيبة جيولوجية زاخرة بالعديد من المعادن ا...





الصادرات الحيوانية .. ضياع عائد الصادر
الخرطوم : بابكر الحسن:توجه الحكومة نحو تنشيط وتفعيل الصادرات غير البترولية، يحتم عليها اعادة هيكلة المؤسسات الاقتصادية المهمة فى ظل خروج البترول وقلة العائد منه، وهذا يجعل الدولة تضع الامور فى نصابها الصحيح بما يضمن تغطية احتياجاتها من النقد الاجنبى، حيث يرى الخبراء ان الصادرات غير البترولية قادرة على سد العجز اذا توافرت العناية والارادة السياسية لمعالجة القصور والاشكاليات، ووضع الضوابط التى تحد من الممارسات السلبية والضارة التى اقعدت الكثير من القطاعات واهدرت عائداتها، خاصة الثروة الحيوانية التى ظلت على امتداد السن...





توقعات بعصر ذهبي للغاز الطبيعي
الخرطوم : (وكالات):أصدرت وكالة الطاقة الدولية(IEA) مؤخرا تقريرا خاصا في سلسلتها عن منظور الطاقة العالمية 2011 تحت عنوان هل نحن أمام عصر ذهبي للغاز؟. والتقرير يحدد معالم صناعة الغاز الطبيعي الحالية وتوقعاتها المستقبلية. ووضعت وكالة الطاقة الدولية ضمن توقعاتها بعيدة المدى سيناريو عن "عصر ذهبي للغاز" يستند إلى الافتراضات بأن تبقى أسعار الغاز قادرة على المنافسة رغم الارتفاع ببطء وأن هناك بوادر انخفاض في معدلات نمو الكهرباء النووية خاصة بعد كارثة فوكوشيما وأن الصين ستنجح في طموحها للتوسع باستخدام الغاز الطبيعي واستمر...



أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 12 أغسطس 2011, 01:58 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


خلافاً للتوقعات شهدت اسعار صرف الدولار انخفاضاً ملحوظاً مع الاعلان رسميا عن قيام دولة جنوب السودان فى التاسع من يوليو الماضى، حيث كانت التوقعات تشير الى ارتفاع قياسي فى اسعار الدولار بعد الانفصال مباشرة، ولكن انتظام البنك المركزى فى ضخ النقد الاجنبى بالبنوك والصرافات اسهم فى خفض الاسعار، وازال حالة القلق والتوتر منذ اعلان انفصال الجنوب رسمياً عن الشمال، واستمر الاستقرار فى اسعار صرف الدولار لفترة ليست بالقليلة .
ولكن منذ أمس الاول اى بعد نحو شهر على اعلان الانفصال بدأت اسعار الدولار تشهد ارتفاعاً ملحوظاً، بل (قياسياً) بالسوق الاسود او الموازى ليقفز السعر من (3) جنيهات، (40) قرشاً الى (3) جنيهات، (80) قرشاً بزيادة نحو (40) قرشاً ، ويتوقع ان يتواصل الارتفاع نتيجة لزيادة الطلب وشح العرض، وضعف موارد النقد الاجنبى ليصبح البنك المركزى هو المورد الرئيسي للنقد الاجنبى، حيث يضخ العملات للبنوك والصرافات يومياً لمقابلة احتياجات الجمهورمن النقد الاجنبى لاغراض السفر والعلاج والدراسة، او اغرض تمويل بعض السلع الاستراتيجية، بينما تراجعت موارد البنوك من النقد الاجنبى نتيجة لتراجع الصادرات غيرالبترولية وتراجع حصائل الصادر نتيجة لضعف الحافز المممنوح من البنك المركزى للمصدرين الذى بدأ بـ(16.48%) وانخفض او استقر الآن فى (4.77%) الامر الذى ادى الى تكبد المصدرين خسائركبيرة وفقدان حصائل الصادروتراجع الصادرات، وبالمقابل تزايد الطلب بالسوق المتعطش للدولار، وارتفع هذا الطلب بفعل الممارسات الخاطئة من تجار العملة والسماسرة لرفع الاسعار والمضاربة فى الدولار كما استغلوا ايضاً فترة استبدال العملة ولجوء الجنوبيين لتحويل مستحقاتهم المعاشية وفوائد ما بعد الخدمة الى عملات صعبة فى خلق مناخ نفس وحالة قلق وافتعال ندرة ومضاربة فى الاسعار لفرض واقع ورفع اسعار الدولار، حيث انتشر تجار العملة فى شوارع الخرطوم ينادون على المارة ( صرف صرف) ، وهذا الجو من القلق والطلب المتزايد على الدولار، تزامن معه ايضا الطلب على الريال السعودى بغرض اداء عمرة رمضان، والذى سيعقبه ايضاً طلباً حقيقىاً على الريال استعداداً لموسم الحج.
اذاً الطلب على الدولار والنقد الاجنبى أصبح (سيد الموقف ) سواء أكان هذا الطلب حقيقى او غير حقيقى، وعلى البنك المركزى البعد عن بث التطمينات او التوعد باجراءات عقابية، والمسارعة الى ايجاد بدائل حقيقية وسريعة للنقد الاجنبى، بدلا من ان يصبح هو (البنك المركزى ) المورد الرئيسي للنقد الاجنبى، وفى اعتقادى ان البدائل كثيرة وفى مقدمتها حصائل الصادر بزيادة الحافز للمغتربين والمصدرين، وتمويل الموسم الزراعى لتأمين الغذاء ، والحد من فاتورة الواردات الغذائية التى بلغت خلال العام 2010 نحو (26%) من جملة واردات البلاد، خاصة الدقيق والسكر والقمح والزيوت وهلم جرا، وبالانتاج يمكن ان يخفف الضغط على النقد الاجنبى، بالصادر ممكن ان نزيد ايرادات النقد الاجنبى، وبترشيد الاستيراد يمكن ان نخفف الضغط على النقد الاجنبى، وباحكام الرقابة على (تجار او سماسرة العملة) سنوقف او نحد من المضاربات ورفع اسعار الدولار حتى لا يرتفع اكثر من معدلاته الحالية وتنخفض عملتنا ونضطر الى تعويمها ،(شئنا ام ابينا) ، اللهم هل بلغت فاشهد



فوضى وسوء تنظيم في اسواق الخرطوم
الخرطوم : عمار آدم:ظل حال الاسواق بمحليات ولاية الخرطوم فى مجالى النظافة والتنظيم على ما هو عليه طوال موسم الخريف الحالى ، فالذى يمر بأسواق الولاية هذه الايام يشاهد فوضى وسوء تنظيم تعم هذه الاسواق حيث تختلط جميع البضائع...




بدء الاستعداد لعيد الفطر بصناعة المخبوزات والحلويات

الخرطوم: هند رمضان : ملايين المهاجرين السودانيين ومليارات الدولارات بين ايديهم ، يمكن ان تحدث نوعا من الاستقرار في الموازنة العامة، فالدولة لم تكترث لتحويلات المغتربين التي من المتوقع ان تصل الى 10 مليارات دولار سنوياً خلال الاعوام المقبلة، حيث بلغ حجمها في الوقت الحالي حوالي 3,178 مليار دولار، واعتبرتها الدولة محوراً اساسياً لسد الفجوة التي بلغ حجمها 4 مليارات دولار وستستمرالى ثلاثة اعوام، ولكن كيف لم تضع الدولة هذا المورد الاساسي نصب عينيها؟، ويبدو انها التفتت اليه أخيرا بعد ان ذهب البترول وضعفت عائداته، فهناك عدد لا يستهان به من المغتربين تصل تحويلاتهم الى ذويهم في الخفاء وبسرية تامة ومن دون علم الدولة، فاين كانت الجهات المختصة طوال الاعوام السابقة؟ ولماذا لم تهتم به من قبل تحسبا لم يحدث الآن؟ ام ان الدولة لا تملك من الخبرات لتقدم قراءات مستقبلية؟، وحتى المغتربين السودانيين الذين اتوا للاستثمار داخل البلاد ، عادوا الى بلاد المهجر بخفي حنين، بعد مماطلة طويلة في الاجراءات من قبل الجهات ذات الصلة

: أثار ارتفاع أسعار الأدوية جدلا واسعا وسط المواطنين، وتشهد اسعار الادوية بالصيدليات ارتفاعا ملحوظا، وشملت الزيادات كل المستلزمات الطبية والادوية المنقذة للحياة والادوية البيطرية ومستحضرات التجميل. وتخوف المرضي من تلك الزيادات، ووصفوها بأنها ترقى لدرجة الاصرار على احكام سطوة المرض والاستهتارمن قبل الجهات ذات الصلة، مما يعرض حياة المواطنين لخطر الموت.




تفادي مآلات ما بعد الانفصال



الطلب على العجور وتقفز بأسعاره



تراجع الوارد بأسواق المحاصيل بالقضارف



تواصل ارتفاع أسعارالذهب



استقرار أسعارالملابس الاطفالية



أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 13 أغسطس 2011, 18:47 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


لتفادى فشل الموسم والتحوط لتأخر هطول الامطار
خطة بديلة للتوسع في زراعة الحبوب (الذرة والقمح) لتأمين الغذاء
الخرطوم : بابكر الحسن :تأثرت المساحات المخططة للزراعة في القطاعين المروي والمطري بالمعدلات الكلية للأمطار المنخفضة هذا العام عن معدلات الموسم الماضي بنسب متفاوتة للأقالىم المناخية المختلفة وتعتبر الفترة من يوليو الى منتصف أغسطس الفترة الحرجة للموسم المطري في السودان لتأخر هطول الأمطار، واكد التقرير السنوي الذي أصدرته وزارة الزراعة نهاية الشهر الماضى عن موقف الأمطار بالبلاد وسير تنفيذ الخطة الزراعية للموسم الصيفي للعام 2011-2012 م، واوضح التقرير أن تأخر هطول الأمطار وعدم انتظامها هذا العام أوجد فجوات مائية أثرت على م...





اتحاد العمال يتعهد بحفظ حقوق شريحة المعاقين
الخرطوم : احسان الشايقي:اكد الاتحاد القومى لنقابات عمال السودان اهتمامه بتطبيق القوانين التى تحفظ حقوق قطاعات العمال المختلفة خاصة شريحة المعاقين . واكد بروفسير ابراهيم غندور رئيس الاتحاد حرصهم على تنفيذ القوانين التى اجازها البرلمان مؤخرا فيما يختص بنسبة الـ(2%) والمحددة لاستيعابهم فى الخدمة العامة والقطاع الخاص . واشار غندور فى مخاطبته للمخيم الرمضانى ودورة المعاق فى احداث التغيير الذى جاء تحت شعار: المعاق ركن اصيل فى التنمية، اشار الى التزام الاتحاد العام بحل قضايا العمال المعاقين وتوفير احتىاجاتهم، مشيرا للسعى م...





اتفاق بين اتحاد اصحاب العمل السوداني وديوان الضرائب للتعاون المشترك
الخرطوم : عبدالرؤوف عوض :شرع اتحاد اصحاب العمل السوداني فى تفعيل (وثيقة عفا الله عن ما سلف) الموقعة مع ديوان الضرائب قبل نحو عامين، بغرض تبسيط الاجراءات وزيادة مساهة القطاع الخاص فى الدخل القومى، حيث اتفق الطرفان على عقد سلسلة من الاجتماعات لحل الاشكالىات القائمة فى مجال الضرائب ، وعقد الجانبان اجتماعاً نهاية الاسبوع الماضي وامنا خلاله على تنظيم لقاءات بين الديوان والاتحادات والقطاعات الفرعية كل على حدة لمناقشة كافة المعوقات بجانب تكوين لجان مشتركة وان تكون هنالك اجتماعات دورية بين الجانبين الى جانب عقد ندوات في الفت...





تداعيات الأزمة الأمريكية على السعودية
الرياض : وكالات :تداعيات أزمة الديون الأمريكية وخفض التصنيف الائتماني لأكبر اقتصاد في العالم ستؤثر سلبا على الاقتصاد السعودي ما لم يطرأ تغيير على السياسة النقدية للمملكة. وقال تقرير لـ«رويترز» إنه في ظل استثمار سعودي قوي في سندات الخزانة فإن أبرز تلك الآثار -طبقاً لمحللين- ستكون انخفاض القيمة الشرائية للريال السعودي في ظل تراجع الدولار إلى جانب ارتفاع معدل التضخم وتراجع أسعار النفط وضغوط على المالىة العامة لأكبر اقتصاد عربي وأكبر مصدر للنفط في العالم.ويقول عبد الحميد العمري الكاتب الاقتصادي وعضو جمعية الاقتصاد ...





مادة (العطرون) .. مورد مالي لخزينة شمال دارفور
الخرطوم : بابكر الحسن :تمثل مادة (العطرون) موردا مالىا أساسيا لخزينة شمال دارفور قبل اندلاع أزمة دارفور في العام 2003م ، باعتبارها المنطقة الوحيدة بالسودان التي تنتج هذه المادة بأنواعها المختلفة من الحقول الأربعة الأساسية (الدليبة ، والقاعة، والنخيل، والسلم ) بمحلية المالحة والواقعة على بعد (650) كلم مترا إلى الشمال من عاصمة ولاية شمال دارفور الفاشر، والتي يتم تصديرها إلى جمهورية مصر العربية و إلى جميع أنحاء السودان للاستفادة منها في الاستخدامات المختلفة، خاصة في تسمين الثروة الحيوانية، بجانب تنظيم الاستثمار في هذه ا...





(643) مليون جنيه لتمويل مشروعات التكيف مع المناخ بالولايات
الخرطوم: شذى الرحمة:كشف د.عادل محمد علي منسق المشروع القومى للتكيف مع آثار تغير المناخ عن بداية مشروعات التكيف فى الولايات لمشروعات موسم الخريف بتمويل بلغ (643) مليون جنيه لمواصلة مشروعات حصاد المياه والزراعة بالولايات، مشيراً الى أن هذه الفترة من أنشط المراحل التى يعمل بها المشروع لتكيف العمل فى هذه المشروعات مع هطول الأمطار. وأكد محمد علي فى حديثه لـ(الرأي العام) استمرار مشروعات توزيع الغاز الطبيعى فى ولاية نهر النيل ، والتوعية والإرشاد بنقل التقانات لزيادة الإنتاج فى المناطق المستهدفة، مبينا ان الولاية شرعت ...





الذهب ملاذ آمن للمستثمرين
الخرطوم : وكالات:هبط سعر الذهب مع إغلاق أسواق آسيا امس الاول بعد أن كان سجل رقما قياسيا وصل إلى « 1815.5» دولارا للأوقية عند الافتتاح، وأغلق سعر الأوقية عند «1761.50» دولارا في هونغ كونغ. واتجه المستثمرون إلى الذهب كملاذ آمن بسبب أزمة الدين الأوروبية والمخاوف بشأن الاقتصاد الأمريكي. ويعتبر الذهب أحد الأصول التي لا يفوقها شيء آخر للادخار فيها، وتشهد بذلك السنوات العشر الماضية التي استمر خلالها ارتفاع سعر الذهب بصورة صعودية.ويتوقع محللون وصول سعر الذهب من «1700» دولار للأونصة حالىا إلى أكثر من «2000» دولار العام...





تعاون سوداني صيني فى مجال النفط
الخرطوم: الرأي العام :تعهدت وزارة النفط بتذليل كافة العقبات التى تعترض عمل الشركة الصينية الوطنية للبترول بالبلاد ، بجانب الاستمرار فى مزيد من التعاون في الفترة المقبلة. وبحث المهندس على احمد عثمان وزير النفط بالانابة مع الوفد الفني من رئاسة الشركة الصينية الوطنية للبترول الذي يزور البلاد هذه الايام سبل التعاون بين وزارة النفط والشركة بجانب مستقبل الشراكة بينهما خاصة فيما يتعلق بالجوانب الفنية المتعلقة بعمل الشركة في السودان. وأشاد الوزير بالعلاقات السودانية الصينية التى تمددت في العديد من المجالات وأكد استعداد وزا...





مدير الصناعة بالخرطوم يتوقع استقرار الاسعار
الخرطوم : انصاف عبد الله:توقعت ادارة الصناعة بولاية الخرطوم ان تستقر اسعار كثير من السلع خاصة فى الاسبوعين الاخيرين من شهر رمضان المعظم. وقال د. مصطفى محمد محمد صالح مدير ادارة الصناعة بولاية الخرطوم ان قطاع الصناعات الغذائية يمثل اهم القطاعات بجانب التطورات الكثيرة التى حدثت للقطاع مما يسهم فى ضرورة استقرار كافة السلع الضرورية فيه. وقال مصطفى فى حديثه لـ(الرأي العام) ان قطاع الصناعات الغذائية يمتلك موارد واسعة بجانب تنوع فى المناخ مما يسهم فى تنوع الحاصلات الزراعية اقتصاديا وزيادة قيمتها الغذائية. واضاف: ان عدد المنش...



أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 14 أغسطس 2011, 20:54 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الملف الاقتصادي / اشراف ناهد اوشي
اكد بانه سلعة تخضع للضغوطات الدولية
اتيم قرنق ينفي توجه دولة الجنوب لتسويق النفط الـخام
الخرطوم جوبا- بسمات ابو القاسم
اكد رئيس كتلة الحركة الشعبية ببرلمان دولة الجنوب اتيم قرن وضعهم لسياسات تجنب الدولة ممارسة أي ضغوطات خارجية في شأن النفط وتصديره وتحول دون مصلحة شعب دولة الجنوب نافيا بحث جنوب السودان أي اطراف دولية عروضا لتسويق النفط خاما من مناطق الانتاج دون ان تدخل جوبا في مفاوضات حول عائداته وقال ان الحكومة في جنوب السودان لم تشكل بعد وهي المنوطة والمسئولة عن الاقتصاد الكلي والسياسات النفطية فمن اين لها وهي لم تكن تصدر قرارات او تجري مباحثات في شئون استراتيجية واشار الى ان الحكومة المكلفة لم يكن من شأنها ولم تكلف بوضع سياسات استراتيجية بعيدة المدى وبها نوع من التعقيدات لذا فان السياسات النفطية سواء كانت بحثا عن تنقيبا او تصديرا فهذا تحدده الحكومة الجديدة فائلا بان البترول سلعة تخضع لضغوطات دولية ويتم الضغط على الدولة المنتجة اما من قبل الدول التي يمر عبرها النفط او الدول المستهلكة له لذلك يتوجب على دولة الجنوب ان تكون واعية ومدركة للامر وان تتخير أي استراتيجية يمكن ان تستخدمها وقال اتيم بوصفي مسئولا عن كتلة الحركة الشعبية كحزب للاغلبية

بالبرلمان نبحث كيفية تقيد سياسات الحركة الشعبية من خلال الشريعات التي تصدر من قبل حكومة جنوب السودان ونتأكد ان الحكومة تقوم بتنفيذ البرنامج الذي وضع والذي وافق عليه البرلمان وقال الحركة تتبنى خارطة طريق للحكومة تتمركز عليها كتلة الحركة الشعبية في البرلمان وكل ما ورد في خارطة الطريق يجب ان ينفذ



بسبب تراجع صرف الجنيه مقابل الدولار: الاواني المنزلية تشهد ارتفاعا على مدار الساعة
ام درمان اخبار اليوم
كشفت جولة اخبار اليوم في اسواق ام درمان عن ارتفاع مهول في اسعار الاواني المنزلية وتزايد الاقبال عليها خلال شهر رمضان المعظم وتشهد زيادات على مدى الساعة وليس اليوم خلال شهر رمضان الذي يكثر فيه الطلب على الاواني وعزا التجار ارتفاع الاسعار لشح السيولة لدى المواطنين خاصة في الشهر المعظم وذلك ما يشهد انتعاشا في مثل الايام عكس ما يحصل في هذه الايام بسبب الارتفاع الذي شهدته الاواني انه يعود الى انخفاض قيمة الجنيه امام الدولار والضرائب والرسوم وغيرها من الجبايات وارتفاع تكاليف الترحيل التي وصلت الى 4.8 الاف بدلا عن 4 الاف من مصر موضحا ان الزيادة تصل الى نسبة 10% وقال احمد الطيب في حديثه لاخبار اليوم ان ارتفاع الاسعار بات امرا مزعجا خاصة وان الزيادات ارتبطت بقدوم شهر رمضان وقال تاجر الاجمالي صلاح يوسف بسوق ام درمان الذي اقر بالزيادات وارجعها لذات الاسباب المتمثلة في الدولار حيث بلغ سعر طقم الشربات ست كبابي وجك 25 جنيه بدلا عن 20 جنيه وطقم الشاي الاندونيسي والصيني 13 جنيه بدلا عن 12 جنيه وطقم العشاء 47 قطعة صيني 100 جنيه بدلا عن 90 جنيه وحلل قوز كبيرة قطعة 70 جنيه وحلل 11 وسط 72 جنيه طقم معتوق مصري 60 جنيه وصفر سودانية مقاس 90 بـ 25 جنيه ومقاس 80 بـ 210 جنيه ومقاس 70 بـ 190 جنيه ومقاس 60 بـ 10 جنيه وصحون عضم كروتونة 3 دستة 125 جنيه والدستة 45 جنيه وسرويس الاماراتي الدستة 70 جنيه والصيني الدستة 90 جنيه الباشري الصيني الدستة 110 جنيه والباشري الاماراتي الدستة 100 جنيه والحفاظات المحلية 10 جالون سفاري 110 جنيه بدلا عن 87 جنيه وسفاري 6 جالون 80 جنيه بدلا عن 62 جنيه و2 جالون 45 بدلا عن 32 جنيه






لجنة الاختيار بشمال كردفان تؤكد أن دينكا أبيي يتمتعون بحقوق التقديم للوظائف
اكد الأستاذ عبدالله الجعلي رئيس لجنة الاختيار بولاية شمال كردفان أن ابناء دينكا ابيي المقيمون بالولاية يتمتعون بكافة الحقوق في التقديم والاختيار للوظائف وفق المستندات الثبوتية.
واشار في تصريح له (لسونا ) ان اللجنة استوعبت 851 خريج وخريجة شملت كافة الوزارات في الولاية ، منها وزارات التربية 508 خريج , الصحة 179 خريج, الزراعة 124 خريج ,وزارة الموارد المائية والطاقة 40 خريج
وقال سيادته انه ستجري معاينات للخريجين ببقية الوزارات الأخري عقب عطلة العيد مباشرة لوظائف وزارات المالية والتخطيط والتنمية العمرانية وزارة الإعلام الشئون الاجتماعية وديوان الحكم المحلي إلي جانب الاستمرار في مشروع استيعاب الخريجين بالولاية. واشاد سيادته بجهود والي شمال كردفان وتوجيهاته في استمرارية هذا المشروع.



أكثر من 200 ألف شخص يعملون في القطاع
وزير المعادن: التعدين الاهلي لفت الانظار الى مناطق لم تكن معروفة للوزارة
الخرطوم: محمود النور
أكد وزير المعادن الدكتور عبد الباقي الجيلاني على دور التعدين الاهلي في اكتشاف مناطق جديدة يوجد فيها الذهب لم تلتفت اليها الوزارة من قبل مشيرا الى الثروة الكبيرة التي يملكها السودان من الذهب والتي قال انها بحاجة العاملين في التعدين الاهلي بالقيمة الحقيقية للذهب لتحقيق التنمية المستدامة بما يحفظ حق الاجيال القادمة.
واوضح الجيلاني لدى مخاطبته للمنتدى الدوري للجمعية السودانية لحماية المستهلك بعنوان (التعدين الاهلي) بمقر الجمعية بالخرطوم امس اوضح ان هناك اكثر من 200 ألف شخص يعملون في قطاع التعدين الاهلي وقد بلغ انتاجهم في العام الماضي 100 طن واضاف ان هناك 200 شركة محلية واجنبية تم التصديق لها بالتعدين والتنقيب عن الذهب ولكنها لم تدخل مرحلة الانتاج بعد مبينا ان القانون يعطي مهلة ثلاث سنوات كاشفا عن انشاء شركة من القطاع الخاص لتقديم خدمات التعدين من حفر وتكسير وتحليل من اجل تسريع دخول هذه الشركات مرحلة الانتاج.
وابان الجيلاني ان الدولة تخلت عن الرقابة وإتجهت نحو السياسات في التعامل مع التعدين الأهلي مشيرا الى صعوبة فرض الرقابة للانتشار الواسع للعاملين في هذا المجال وقال انه تم البدء في المناطق التي فيها تركيز للباحثين والقيام بتنظيم العمل في هذه المناطق اضافة الى ابعاد التعدين الاهلي عن مواقع الشركات لافتا الى اصدار لائحة لتنظيم التعدين الاهلي.
وكشف الجيلاني عن ان العام 2013 سيشهد حظر إستعمال الزئبق نسبة لخطورة هذه المادة على الصحة العامة مشيرا الى لائحة استخدام الزئبق تنتظر فقط استكمال المواصفة من هيئة المواصفات والمقاييس واكد الوزير القيام بتحاليل للمياه والزراعة والحيوانات في المناطق التي جرت فيها عمليات التعدين سابقا واكدت التحاليل عن عدم وجود اية آثار خطيرة باستثناء حالات بسيطة مشددا على اهمية التوعية بالمخاطر المتمثلة في استخدام الزئبق.



تدشين اول تجارب نقل التقانات المختلطة
اخبار اليوم : شريف حسن
دشنت وزارة العلوم والتكنولوجيا اولى تجاربها العملية في نقل التقانات المختلطة وتقديم نموذج للشراكة مع القطاع الخاص لمضاعة الانتاج وتنويع التركيبة المحصولية بمشاريع الزراعة الالية بالبلاد وتطبيق احدث التقانات في مجالات حصاد المياه بجانب تقديم نماذج جديدة للشراكة مع القطاع الخاص في التمويل للعمليات الثانوية و الاساسية ، حيث وقف البروفيسور محمد جلال المدير العام للمركز القومي للبحوث و د. اسامة عبد الوهاب ريس المدير العام لمدينة افريقيا التكنولوجية على سير العمل في المشروع النموذجي التجريبي الذي تنفذه الوزارة على مساحة الف وخمسمائة فدان لنقل مجموعة من التقانات كنموذج لشراكة تنفيذية تشغيلية مجتمعية بين القطاعين العام والخاص في مشاريع الزراعة الالية بمنطقة المقرح بولاية القضارف التي تضم حوالى 30% من مساحات مشاريع الزراعية الالية بالسودان .?



اقر باستيراد السودان للزيوت ب60 مليون دولار
وزير الزراعة ينادي بضرورة استزراع المساحات ويؤكد اهتمام الدولة بالقطاع
حلفا الجديده :الخرطوم
اشار وزير الزراعة د.عبد الحليم اسماعيل المتعافي لاهتمام الدوله بقطاع الصادرات غير البترولية موضحاً أن السودان في السابق كان يعتمد علي النفط في الميزانية العامة والان البديل هو الزراعة وذلك لحاجة البلاد لها إذ ان السودان يستورد حالياً زيوت بقيمة»60» مليون دولار «فول وعباد الشمس» وقال لدي
زيارته لولاية كسلا ومشروع حلفا الجديدة الزراعي و مشروعي الرهد والسوكي قال ان لم نزرع ليست الخسارة للمزارع بل للسودان بأكمله واكد علي زراعة المساحة الكلية للمشروع والبالغة «400» الف فدان ، مشيراً الي خطة حلفا لهذا المؤسم في زراعة «60000» فدان قطن، تمت زراعة «58500» والفول السوداني «60000» تمت زراعة «50125» فدان والذرة «80000» تمت زراعة «70050» فدان وقال لماذا حلفا تزرع نصف المشروع ،واذا اراد المزارعون رفع الانتاجية عليهم زراعة المساحة الكلية للمشروع موضحاً ان عجز السودان الان من الزيوت يبلغ «100» مليون دولار في الوقت الذي يمكن ان توفيره بحلفا الجديدة «50» مليون دولار اذا تمت زراعة المساحة المستهدفة من الفول السوداني وزهرة الشمس
مبيناُ أن انتاج السودان من النفط سيكون بعد اربع سنوات لتصل انتاجيته الي حوالي «300» الف برميل لذا يجب الاعتماد علي الزراعة وقال ان المحصلة من ذلك زيادة دخل المزارعين.
وفي حديثه عن الخبراء البرازيليين قال هم بصدد زراعة «30» الف فدان ذرة شامية كتجربة بمشروع حلفا وتطرق الي الخبراء الايرانيين الذين تم جلبهم بغرض تنفيذ حقول ايضاحية للتجارب بمدرسة حلفا الزراعية لافادة الطلاب والمزارعين وقال ان ايران تنفق مايقارب «المليون دولار» شهرياً في مجال البحوث ، و تطرق الي الانتاج الحيواني بالنسبة للمزارعين ووصفه بأنه مصدر ثانوي للاسرة الفقيرة بعد الزراعة لذا يجب الاهتمام به.
وفي ختام حديثه قال ان الغرض من الزيارة هو الوصول الي رؤية مستقبلية للزراعة بالمشروع بالإضافة الي زيادة المساحة الزراعية .
واعلن المتعافي استهداف زراعة 10 الاف فدان من القطن وقال ان الموسم الحالي ستتم زراعة «10» الاف فدان بمشروع القاش الزراعي من محصول القطن وتعهد بتحمل تكاليف الديزل والتشحيم بالإضافة الي توفير التقاوي المحسنة التي تسهم في زيادة الانتاجية الي جانب إدخال محصول الذرة الشامية بالمشروع.
وقدم اتحاد المزارعين تقريراً عن موقف الموسم الزراعي بالمشروع للعام 2011-2012م ونادي طلب المزارعين بتوفير الامكانيات لزيادة الانتاج والزام المؤسسة الزراعية للقيام بجميع العمليات الزراعية «التحضير» فيما قدمت ادارة الري بالمشروع تقريرها عن منسوب المياه لهذا الموسم والتي بلغت حتي الان «748» الف لتر مكعب وقالت انها ملتزمة بصيانة الشبكة الرئيسية وفنياً بصيانة الشبكة الصغري ، وفيما يتعلق الإطماء والمسكيت قالت ان هنالك بعض العقبات التي تواجه العمل بإدارة الري وخاصة لائحة الشراء والتعاقد الصادرة من وزارة المالية للعام 2011م اما ادارة البحوث الزراعية بالهيئة فقالت يجب حل مشكلة الافات والسماد التي تواجه محصول الذرة و طلب مزارعو حلفا الجديدة باعادة المشاتل بالمؤسسة الي سابق عهدها .



نحو افق اقتصادى
عبد الرازق الحارث
النفط الحكمة الغائية
?{? بعد انفصال الجنوب تحدث كثير من الخبراء الاقتصاديين عن البدائل الاقتصادية التي يمكن ان تعوض الفاقد الايرادي الذي كان يدخل للخزينة العامة من جراء بيع 500 ألف برميل نفط يوميا وهي اموال كانت تعود بالعملة الحرة فتخلق نوعا من التوازن المالي المطلوب ما بين الصادرات والواردات ، وتقوي قيمة الجنيه السوداني في الاسواق العالمية لانها توفر احتياطي كبير من العملات الحرة بيد ان كل صادرات البترول كانت تباع في الاسواق العالمية بالدولار والعملات الحرة الاخرى.
غياب البترول خسارة كبيرة على الشمال ، وينبغي على العقلاء الذين يديرون اقتصاد الشمال ان يتوصلوا الى تفاهمات مشتركة وسريعة مع الاخوة الجنوبيين حول قيمة انبوب النفط.
ولعل الانباء التي ترددت بان جنوب السودان يبحث عروضا لتسويق نفطه خاما من مناطق الانتاج على ان تقوم الجهات المشترية بعمليات التكرير والترحيل عبر الشمال لتفادي ضغوطات الخرطوم المتواصلة على جوبا.واعادة صحيفة الشرق الاوسط اللندنية ان حكومة الجنوب بدأت مباحثات مع اطراف دولية بهدف تسويق النفط الجنوبي دون ان تدخل جوبا في مفاوضات حول عائدات النفط.
واشارت الصيغة الى ان هذه الخطوة تجيئ والشمال والجنوب يواجهان صعوبة في الاتفاق على صيغة جديدة حول قسمة النفط بعد ان ظل الطرفان يقتسمان النفط الجنوبي مناصفة بينهما الا ان الدولة الوليدة رفضت استمرار الصيغة وعرضت تصدير النفط عبر الموانئ الشمالية وفقا للرسوم الدولية لاستخدام الانابيب والعبور والتكرير والموانئ وقالت الصحيفة ان الخرطوم شددت على دفع مبلغ 32 دولارا امريكيا مقابل البرميل الواحد وهو الامر الذي دفع حكومة الجنوب لبيع نفطها من الآبار مباشرة على ان تقوم المؤسسات التي تشتري النفط بعمليات ترحيله وتكريره عبر اتفاق مفصل بعيدا عن تدخل جوبا.
واذا صدقت هذه الانباء فان الخاسر الاكبر سيكون هو المواطن الشمالي والجنوب بتدخل طرف ثالث يستفيد من خلافات الطرفين ويحقق أرباحا وفوائد من النفط السوداني بسبب خلاف الطرفين.
وعلى الطرفين عبر اجتماعات اديس ابابا ان يتوصلا لاتفاق حول تصدير 60 ألف برميل يوميا عبر ميناء السودان الوحيد على البحر الاحمر وخطوط الانابيب ، حتى تعم الفائدة البلدين.



همس وجهر
ناهد أوشي
اسعار الادويه ...وامعتصماه
اكثر ما يؤرق مضجع المواطن السوداني البسيط ويذهب النوم من اجفانه النفق المظلم الذي يهوي اليه عند تدهور صحته وتدني مقدرته الانتاجية والتنافسية لسواعده الخضراء فيجزع عند الاصابة باعراض اي مرض او شعوره بالاعياء ليقينه التام بصعوبة تلقي العلاج اللازم ومن ثم التمتع بعاجل الشفاء ومصدر اليقين الذي يلف فؤاد المواطن البسيط تلك المعادلة البسيطة والحسابات المالية لراتبه الذي تنهار قواه منذ الجولة الاولي في سباق الاسواق وينهزم امام جبروت الاسعار المتصاعدة علي مدار اليوم وحتي الساعات الاولي من الصباح لتستقبل شمس اليوم التالي بوجه جديد وطعم الحلو مر حلو المذاق عند التجار حين يسيل لعابهم من الاموال المتدفقه ومر ينزل الي جوف البسطاء كطعم الحنظل يغلي في بطونهم والدولة تقف صامدة وتعلم علم اليقين بما يفعله اباطرة الاسواق بالاسعار وتقليبها ذات اليمين وذات الشمال مع مضاعفتها عند كل منقلب غير ان ادارة المؤسسات العلاجية بوزارة الصحة ولاية الخرطوم تنبهت لامر العلاج وتكاليفه العالية فاعتزمت عقد لقاء تشاوري اليوم يضم مدراء واصحاب المؤسسات العلاجيه الخاصه والجهات الحكوميه لمناقشة امر غاية الاهمية ويرتبط بالاقتصاد الوطني لجهة ارتباط صحة الانسان بعملية دفع عجلة التنمية والنهوض بالاقتصاد وهو امر العلاج وقضايا القطاع الصحي بالمستشفيات الخاصة وعلاقتها بالجهات الحكومية من ضرائب وزكاة وغيرها من المسائل المالية التي تشغل بال المريض وتشكل هاجسا بالنسبة له نهمس في اذن ادارة المؤسسانت العلاجية بضرورة التنقيب عن جذور اسعار الادوية التي تتصاعد يوميا بدون اي مبرر علي الرغم من تكدس تلك الادوية علي ارفف الصيدليات دون ان تطالها تكاليف الترحيل او ارتفاع الدولار الذي هو في براءة الذئب من دم المواطن البسيط الممتص من دراكولات الاسعار ...فهل من فارس لقتل الدراكولا ام قد ولي عهد معتصماه ؟


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 15 أغسطس 2011, 20:43 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




في آخر لقاء له بالصحفيين قبل أكثر من أسبوع.. قلت للدكتور عوض الجاز وزير الصناعة، إن الحديث عن تطور أو تحسن في موقفنا الصناعي لم يعد مقبولاً مع وقائع عالم اليوم.. نحن نعاني من (فجوة) تتطلب (طفرة!) هائلة.. لنصبح في مستوى عالمنا اليوم.. الجاز رد بأن التدرج في التحسن هو الواقع العملي الذي يجب أن نعول عليه. لكني مع تصاعد ضغط (المعايش) على الناس والكدر الشديد الذي بدأ كل المواطنين يحسون به في حياتهم بسبب ارتفاع الأسعار. أصحبت أكثر يقيناً اأنه ما لم نصمم (برنامج طفرة) اقتصادية هائلة.. فسنواجه مخاطر عظيمة محيقة.. الأجدر أن نسأل بكل سفور.. هل نحن نعيش حالة (أزمة اقتصادية) ؟ صدقوني الاجابة بكل يقين لا.. بل نحن نعيش حالة (اقتصاد أزمة) .. والفرق بينهما هائل .. (أزمة اقتصادية) تعني أن مواردنا التي خلقها الله لنا وصلت حد السقف، ولم يعد في الامكان أفضل مما كان.. أما (اقتصاد أزمة) فتعني أننا بخير، نملك الموارد والطاقة الكامنة أو المحتملة Potential التي نستطيع استغلالها في أي لحظة.. لكن لضمور الفكر الاداري لدينا نقف في مشهد (العير في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول).. المطلوب باختصار وفي سطر واحد.. طفرة زراعية هائلة تحقق وفرة في الطعام داخلياً قبل وفرة العملات الصعبة من الصادر.. وطفرة في التصنيع الزراعي .. وبين هذه وتلك طفرة في النقل.. هذا المثلث (الزراعة بشقيها النباتي والحيواني – التصنيع الزراعي- النقل) هما أركان الصعود بكل قوة إلى أعلى.. لسبب بسيط.. لأن الزراعة والرعي صنعة الغالبية الكاسحة من أهل السودان.. ولأن النقل هو الشرط الأول المطلوب لتسويق المنتجات ولا فائدة من أي طفرة انتاجية إذا تيبست وسائط النقل.. فهي مثل الشرايين في الجسم.. والنقل المقصود هنا.. هو في المقام الأول السكك الحديدية.. ثم النقل البري.. ثم الجوي.. ويقاس معدل التقدم في النقل من نقطة الصفر (بورتسودان).. إلى جميع أنحاء البلاد في حالة الوارد.. ومن جميع أنحاء البلاد إلى (بورتسودان) في حالة الصادر.. فإذا كنا –مثلاً- لا زلنا نتحدث عن استيراد قطار يسير بسرعة 100 كليومتر في الساعة (كما ظهر في الأخبار) فمعني ذلك أننا لا زلنا في عالم سبعينات القرن الماضي. كلمة السر في (الطفرة) الاقتصادية.. هي الاستثمار الأجنبي.. نحن في حاجة لطفرة هائلة في اجتذاب الاستثمار الخارجي في شتى المجالات.. ولكن بكل أسف ذلك لن يتحقق في ظل المفاهيم التي تعمل بها الحكومة حالياً.. المفاهيم التي تريد أن تأكل الكيكة وتحتفظ بها في نفس الوقت.. مطلوب وبأعجل ماتيسر تصميم (برنامج طفرة).. أما الحديث الملول عن خطة ثلاثية وأخرى ربع قرنية فلم يعد يناسب الوضع ولا العالم الذي نعيشه.. وبكل صراحة (برنامج الطفرة) لا يصنعه ساسة ولا خبراء يجلبهم الساسة..!!
إنتاجنا الحالي 115 ألف برميل ونتوقع ارتفاعه إلى 180 ألف برميل
لدينا مربعات بكافة ولايات السودان ويمكن أن يتم فيها عمل استكشافي هناك مربعات فيها اكتشافات تجارية لكنها لم تدخل دائرة الإنتاج بعد
اكتشاف البترول بكميات تجارية يحتاج لوقت حتى يدخل دائرة الإنتاج
وقعنا بروتوكولا من (تسعة) محاور للتعاون في مجالات البترول مع تشاد
اتفقنا مع الحكومة التشادية على إنشاء شركة "مشتركة" للنفط
أطلعنا التشاديون على تجربتنا في تخزين المعلومات النفطية
منذ أن طفح "النفط" على سطح الأرض السودانية، طفحت معه العديد من الإشكالات والخلافات والمجادلات، وظل السائل الأسود أحد أهم الأجندات في كل حلقات التفاوض والمناقشات بين شريكي سلام "نيفاشا"، - المؤتمر الوطني والحركة الشعبية-، منذ توقيع الاتفاقية في عام 2005م، وخلال سنوات الانتقال الست، والآن، بعد انفصال جنوب السودان وتكوين دولته، ظل "النفط" كذلك محلا للمناقشات والمفاوضات بين الشريكين. كما أن السائل الأسود ما فتئ يشكل هالات واسعة من التساؤلات بين الخبراء والمحللين والمهتمين، وترتكز تلك التساؤلات بالأساس، على مستقبل السودان "النفطي" بعدما فقد بالفعل قدرا كبيرا من موارده البترولية ويحاول جاهدا إحلالها بموارد أخرى، بصعوبة يراها بعض الاقتصاديين بالغة لحد كبير. وبينما يعكف الشريكان على مفاوضات بشأن الملفات الاقتصادية وعلى رأسها البترول، تتواتر الأنباء عن خلافات لا تزال قائمة تحول دون الوصول إلى تفاهم بشأن استخدام حكومة الجنوب لمنشآت البني التحتية الموجودة في السودان، مقابل رسوم محددة يجري التفاوض حولها. ولكثرة التساؤلات المتصلة بالجانب النفطي، حاولت اقتناص فرصة وجودي بمعية وفد رفيع قاده مستشار رئيس الجمهورية الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل، إلى تشاد مؤخرا، للجلوس إلى وزير الدولة بوزارة النفط، المهندس علي أحمد عثمان، ومحاورته حول شئون النفط بالبلاد، غير أن انشغالات الرجل المتعددة حالت دون الجلوس إليه، إلا على متن الطائرة في طريق عودتنا إلى الخرطوم، وقد أكد لي الوزير في ثنايا الحوار بأنه لا علاقة بين منشآت البني التحتية من مراكز معالجة وأنابيب ومصافي، الموجودة في السودان، بالبترول المستخرج بالجنوب، كما أكد أن ما يثار حول رسوم إيجار خطوط الأنابيب الموجود بالشمال لاستخدامها في نقل نفط الجنوب، لا يخضع لقوانين محددة وإنما هي مسألة عرض وطلب، وقرأ لنا الوزير بدقة الوضع النفطي الراهن بالبلاد وتوقع ما يمكن أن يكون عليه مستقبلا.. تاليا الحوار..

* في البدء، كيف تصف لنا العلاقة السودانية - التشادية في مجال النفط، وقد وقعتم برتوكولا في هذا الخصوص؟
- نحن في قطاع النفط اتصالاتنا مع تشاد مستمرة منذ أمد، مع عدد من الجهات.. بدأت علاقتنا مع تشاد أولاً بزيارة قام بها الرئيس والعضو المنتدب لمدير شركة "سودابت"، وهي إحدى الشركات التابعة للوزارة، وكان مرافقاً حينها لمستشار رئيس الجمهورية، الدكتور غازي صلاح الدين، في إحدى زياراته إلى تشاد، وقد كلفناه أن يذهب إلى تشاد لبدء الحديث عن الإمكانات التي تتوفر لدى شركة "سودابت"، وهناك بدأت التطورات الأولى للعلاقة. وفي فبراير الماضي، استقبلنا وفدا برئاسة مستشار رئيس الجمهورية التشادي، إدريس ديبي، لشئون النفط ووقف خلال الزيارة على القدرات والإمكانيات الموجودة في السودان، وتم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين شركة "سودابت" والشركة الوطنية التشادية للبترول، وبدأت شركة "سودابت" بناءً عليه ذلك بإقامة عدد من الدورات التدريبية لمنسوبي وزارة البترول والطاقة والشركة الوطنية التشادية للبترول، كذلك قامت شركة النيل للبترول وهي إحدى الشركات التابعة لوزارة النفط أيضاً، قامت منذ أمد باستكشاف السوق في تشاد وحصلت على تصديق للعمل في مجال توزيع المشتقات النفطية، والآن هي بصدد إنشاء مستودع في موقع مصفاة تشاد الجديدة، وكذلك تخطط للقيام بتوزيع المواد البترولية في تشاد بالإضافة إلى الزيوت والشحوم التي تنتج من أحد المصانع الذي تمتلك فيه شركة النيل أسهما، وتقوم بتوزيع زيوت وشحوم فوكس الألمانية المعروفة وهي تعمل تحت ترخيص من الشركة الألمانية فوكس.
* يبدو أن الجانبين السوداني والتشادي يتجهان الآن، لتوسيع تلك العلاقة لتشمل مجالات أخرى؟
- عند زيارة مستشار الرئيس التشادي لشئون النفط للبلاد، بدأنا معهم حديث بأننا نريد أن نوسع أعمالنا وحقيقة هم من طلبوا، أن نتوسع في المجالات الأخرى، وطلبوا منا أن نسجل لهم زيارة في تشاد لتوسيع العمل، وجاء هذا متوافقاً مع هذه الزيارة، لذلك استصحبنا معنا وفداً من الخبراء والفنيين في هذه الزيارة، وبدأنا مناقشات مطولة مع الجانب التشادي وتمخضت مناقشاتنا مع وزارة البترول والطاقة التشادية عن توقيع بروتوكول إطاري للتعاون في مجال صناعة النفط.
* ما هي أهم الجوانب التي تناولها البروتوكول؟
- شمل البرتوكول حوالي تسعة محاور مختلفة للتعاون، يأتي عن رأسها محور تنمية الموارد البشرية وبناءً على طلب الحكومة التشادية تمت الموافقة أن نقوم بتدريب عدد من منسوبي وزارة النفط والطاقة التشادية والجهات التابعة لها مثل الشركة الوطنية للبترول التشادية، في مواقع مختلفة في وزارتنا ومنشآتها وبنياتها الأساسية، ويشمل ذلك التدريب النظري والتدريب العملي. أيضاً تم الاتفاق على التعاون في مجال الاستكشاف والإنتاج النفطي بين الوزارتين والعمل على تبادل التجارب ونقل التجربة السودانية في هذا المجال فيما يتعلق بالجانب الرقابي الذي تقوم به وزارة النفط السودانية على الشركات التي تعمل في النفط وحسابات الأنصبة وقسمة الإنتاج بين الشركاء والحكومة، وأيضاً النواحي المالية والمحاسبية والقانونية، وكيف تدار، في هذا الجانب أيضاً تم الاتفاق بأن نقوم بمساعدة الجانب التشادي فيما يتعلق بتبادل المعلومات النفطية والمعلومات الاستكشافية على وجه الخصوص، لاسيما أن هناك تراكيب جيولوجية مشتركة بيننا ولدينا معلومات مسوحات مختلفة ودراسات كما لديهم هم كذلك وهذه تشمل المسوحات الجاذبية والجيولوجية والجيوفيزيائية وغيرها.. اتفقنا أن يتم تبادل المعلومات بين الطرفين في التراكيب الجيولوجية المشتركة، لأن ذلك يعين الجانبين في معرفة شكل التراكيب الجيولوجية في باطن الأرض، وشكل الأحواض الرسوبية المشتركة الموجودة في المناطق الحدودية. أيضاً تم في البرتوكول الموافقة على تمكين الجانب التشادي للاستفادة من قدرات السودان فيما يتعلق بالتحاليل المختبرية، في معامل النفط المركزية السودانية، بحسبان أن لدينا تجربة ولدينا بنيات أساسية وكوادر بشرية مميزة في هذا الجانب، ولدينا مختبرات تكاد تكون من أكبر المختبرات النفطية المركزية في أفريقيا. اتفقنا مع التشاديين أن نتيح لهم فرصة التحاليل والمعالجة لكافة أنواع التحاليل بدءاً من الاستكشاف وانتهاءً بمنتجات المشتقات النفطية إضافة إلى تحاليل المياه والهواء، وإتاحة الفرصة كذلك لخبراء من الجانب التشادي للحضور إلى السودان والوقوف على التجربة العملية التي يقوم بها السودان في هذا المجال. أيضاً اتفقنا معهم أن نطلعهم على تجربتنا في تخزين المعلومات النفطية بأشكالها المختلفة سواء كانت في وسائط ورقية أو وسائط رقمية وكيفية استرجاع هذه المعلومات ومعالجتها واستخدامها في مجالات النفط المختلفة، وسنتبادل الخبراء بيننا بصورة منتظمة، والمحور الآخر في البرتوكول هو إنشاء شركة مشتركة بين شركة "سودابت" والشركة الوطنية التشادية للبترول، مناصفة 50%، 50% لتعمل في مجالات الاستكشاف والأعمال والخدمات الهندسية.
* هل سيقع مجال عمل الشركة في البلدين أم سيقتصر على بلد واحد؟
- الشركة ستعمل سواء في البلدين أو في غيرهما، ويمكن لها إذا توسعت أن تعمل في نطاق الإقليم، في مجال التوزيع والمنتجات النفطية، وافق الجانب التشادي بناءً على طلبنا بأن يسمح لشركة النيل للبترول بالعمل في مجال توزيع المشتقات النفطية والزيوت والشحوم السودانية، في داخل الأراضي التشادية وطلبنا من الوزارة أن تقدم الدعم لشركتنا في هذا الجانب، كما اتفقنا على وضع إطار عام يمكن الشركات والمؤسسات والأجهزة المختلفة في داخل تشاد والسودان أن يبرموا اتفاقيات تنفيذ وبرامج عمل، وكذلك كونا اليه مشتركة تقوم بعمليات المتابعة لتنفيذ ما جاء بالبرتوكول وما تم الاتفاق عليه وإنزاله علي أرض الواقع لبرامج تنفيذية. وأيضاً كلف البروتوكول كل من الأمينين العامين بالوزارتين بأن يكونا لجان للتنفيذ، وعلى هامش المؤتمر جلسنا مع بعض الأفراد الذين يعملون في مجال تجارة وتوزيع المشتقات النفطية وقد طلبوا أن يسمح لهم باستيراد بعض المشتقات عبر السودان أو من السودان ووافقنا على ذلك.
* الآن، بعد ذهاب الجنوب بقدر من موارد النفط في البلاد، كيف تنظر إلى مستقبل السودان البترولي؟
- أقول إن شكل النفط الحالي في السودان كالآتي: السودان تقريباً في كافة ولاياته بعد انفصال الجنوب، توجد به مربعات يمكن أن يتم فيها عمل استكشافي عن البترول.
* هل يمكن أن تفصل لنا في هذه المعلومات؟
- سأقول معلومات بشيء من التفصيل، وأرجو أن تنشر بشي من الدقة. الوضع في السودان الآن يمكن تقسيمه إلى أربعة أقسام، هنالك مناطق فيها إنتاج مكتشف تجاري ومناطق فيها اكتشافات تجارية لم تدخل منظومة الإنتاج، ومناطق فيها إنتاج فعلي تجاري ومناطق فيها مؤشرات لكي نعمل فيها وننقب وتمشي خطوات للأمام هذه من الأربعة مناطق.
* نريد تفصيلاً أكثر لكل واحدة من هذه المناطق؟
- أبدأ بشكل الإنتاج الحالي، لدينا مربعات فيها إنتاج نفطي فعلي، هذه المربعات تشمل مربع (2) وهذا واقع في منطقة هجليج، ومربع (4) في الجزء الشمالي منه لأنه مربع مشترك بين السودان ودولة جنوب السودان وهو يتاخم مربع (2)، وهذا أيضاً مربع فيه إنتاج نفطي، هذان المربعان ينتجان حوالي (55) ألف برميل. المربع المنتج الآخر هو مربع (6) ويشمل منطقة الفولة وما حولها، وهذا المربع ينتج (60) ألف برميل، والمربعين الأولين مرخصين لمجموعة شركات واحدة، أما مربع (6) فمرخص لشركة أخرى، وهذه المربعات تنتج 115 ألف برميل من البترول. هذا هو الوضع الحالي لنا في السودان، من ناحية الإنتاج، وهذا البترول ليس كله ملك لحكومة السودان، جزء منه ملك لحكومة السودان، وجزء منه ملك للشركات مقابل التكلفة الرأسمالية والتشغيلية وأرباح تلك الشركات. تقريباً في المتوسط نصيبنا حوالي 50% الي 55% من إنتاج هذه المربعات المنتجة.
*وماذا عن القسم الثاني؟
- هناك مربعات فيها اكتشافات تجارية ولكن لم تدخل دائرة الإنتاج بعد، وعندما يكتشف بترول بكميات تجارية يحتاج لوقت حتى يدخل دائرة الإنتاج، هذه المربعات تشمل مربع (17) بمنطقة أبو جابرة وشارف، هذه تم فيها اكتشاف قريباً، ودائماً الوقت الذي يستغرق بين الاكتشاف والإنتاج يحتاج لثلاث سنوات تقريباً، وهذا المربع يمكن أن يدخل في الإنتاج في منتصف 2012 أو بنهاية 2012م وحتى منتصف 2013م، بعدها نتوقع أن ينتج لنا حوالي 15 ألف برميل من النفط بعد سنتين إلى ثلاث سنوات. أما المربع الآخر هو الجزء الشمالي من مربع (7) الموجود في منطقة جنوب ولاية النيل الأبيض، وهذا اكتشفنا فيه اكتشاف تجاري لا بأس به، ونتوقع أيضاً أن ينتج لنا حوالي 10 إلى 15 ألف برميل، لكن يحتاج ذلك لفترة أطول لأننا حتى الآن لم نفك الاشتباك بيننا والجنوب المتعلق باتفاقية قسمة الإنتاج والترخيص للشركات الموجودة، ونتوقع أن يدخل دائرة الإنتاج خلال ثلاث إلى أربع سنوات بإنتاج 10 آلاف برميل إلى 15 ألف برميل في اليوم، وهذان المربعان زائداً المربعات القديمة، هي المربعات التي يمكن أن نزيد منها إنتاجنا على المدى القريب، وبحلول عام 2013 أو 2014م، يمكن أن يصل الإنتاج منها إلى حوالي 180 ألف برميل. إذا سارت الأمور كما ينبغي وكما خططنا لها ولم تحدث مشاكل أمنية ووفرت الشركات كلها الأموال والميزانيات المطلوبة وحلت كل المشاكل مع بعض المصالح الحكومية ومشاكل التعويضات، وهي أحياناً تعطل بعض الأعمال، وإذا لم يحدث مهدد طبيعي أو قوة قاهرة أو أي مهدد آخر، نتوقع أن يصل الإنتاج بحلول العام 2013 أو2014 إلى 180 ألف برميل، وأيضاً ليس كل هذا من نصيبنا للشركات سيكون نصيب فيه.


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 18 أغسطس 2011, 01:43 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




بلاغ باختلاس أكثر من مليون جنيه من صندوق الطلاب

الخرطوم: الصحافة : كشف تقرير المراجع العام عن تلاعب في حساب الصندوق القومي لدعم الطلاب وعجز يقدر بقيمة مليون و166الف و887 جنيها ،وتم فتح بلاغ في نيابة المال العام في هذا الشأن
وافادت مصادر «الصحافة»ان ممثل الاتهام وكيل النائب العام هشام عبدالله الشيخ تمكن من كشف تزوير في المستندات والايصالات ومبالغ مالية بواسطة موظفين ( محاسب وصراف ) باسم الطلاب، واوضحت ان المتهمين كانا يقومان بتزوير المبالغ التي تصرف للطلاب بقيمة«20» جنيهاً ،وتحويلها في الايصال المالي الى مبلغ 150 جنيهاً. واكدت ذات المصادر ان المتهمين قاما بتجديد تاريخ مبلغ 4 آلاف جنيه صرفت في العام 2009 عبارة عن دعم لجهه ما، لتصرف مرة اخرى في العام 2010.



الفاشر في رمضان

ارتفاع حاد في أسعار اللحوم والحبوب واستقرار سعر السكر


الفاشر: راشدالعبيد: ضرب الغلاء بأطنابه جميع الأسواق ولم تسلم سلعة إلا وزاد سعرها الأمر الذي أفقد السوق نكهته على البائع والمشتري وبات النفور من السلع علامة فارقة الصحافة ظلت تتابع مجريات الأسعار بمدينة الفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور وفي سوق الكبير(حجر قدو) وقفت على آراء عدد من الباعة والمشترين حول أسعار الحبوب الغذائية وغيرها من اللحوم والزيت. صديق عبدالمجيد الحاج (جزار بالسوق)إستعرض لنا قائمة أسعار اللحوم من الضأن والماعز والبقر والإبل حيث قال : بان سعر الكيلو للضأن (28 )جنيها،الإبل (25) جنيها، الشرموط من البقر(25) جنيها بينما العظم (20) ،وعزا صديق ارتفاع الأسعار لإرتفاع سعر المواشي أيضاً وأضاف أنه لم يلاحظ إرتفاعاً لسعر اللحوم بهذا المستوى من قبل واضاف على الحكومة وإن لم تكن سبب الغلاء الا ان عليها القيام بخفض أسعار اللحوم حتي يتسنى للمواطن شراؤها.
أدم محمد تابت(جزار بالسوق) أفاد بأن حالة الغلو في الأسعار لم تشهدها مدينة الفاشر من قبل خاصةً في اللحوم فالمدينة بمثابة مستودع للثروه الحيوانية وكانت الاسر بدلاً من شراء اللحمة من السوق تتشارك كل أسرتين أو ثلاثة لشراء (شاة) لم يعد الامر كالسابق و ليس بمقدور ستة أسر شراء شاة واحدة وأردف آدم قائلاً (كان حال شراء الناس للحمة بعدد الإثنين والثلاثة كيلو ولكن الآن تدنى الشراء الى الكيلو الواحد عند أفضلهم حالاً وبالربع من الكيلو لعامتهم وربما هجرنا كثيرون ولهذا تدنى ربحنا وصرنا نحن نبحث عن رزق اليوم ) ناصر عبدالرحمن الفكي - أحد الماره المشترين يرى أن إرتفاع أسعار اللحوم يعود للحرب التي نشبت في الإقليم منذ العام2003 م ما ادى الى إغلاق بعض الطرق وتخوف رعاة الماشية ولم تعد أعداد الحيوان القادمة للسوق تلبي الطلب وبالتالي ارتفعت اسعار الماشيه وعدنا نشتري كيلو اللحمه بدلاً ب(28) جنيها بدلا من (12) ولم يعد في مقدور عامة الناس شراء اللحوم إسبوعياً كعهدهم في السابق ، منادياً جهات الدولة المسئولة التدخل للحد من هذا الغلاء ليس في اسعار اللحوم وحسب بل كل السلع إذ أن السوق أصبح ناراً كما قال محمد علي محمد آدم(بائع زيت)إستعرض سعر زيت الفول وهو الغالب على النحو التالي فسعر القزازه والتي تساوي رطل وربع ثمانية جنيهات والجركانة بمائة وخمسة وتسعين جنيهاً وقال محمد ان الزيت بهذا السعر ليس منه عائد كبير بالنسبة له كبائع و يرى ان الحالة الإقتصادية للاهالي حدت من عملية البيع كما كان في السابق كما ان دخول الخريف وعدم توفر الفول أسهم كبيراً في غلاء الزيت
حليمه عيسى بشاره بائعة سمنة تروي أنها ظلت بائعة للسمن لأكثر من خمس سنوات بسوق الفاشر الكبير كاشفة ان السمن يأتي الأرياف والقرى في أوقات وفي أوقات إنحسار الرعي بالريف القريب من ولاية جنوب دارفور وفي هذه الحاله يكون سعر القزازه ضعف الثمن مما كان عليه في أوقات الإنحسار وسعر القزازة ستة عشر جنيهاً اي ضعف سعر الزيت
أحمد أبكر(مواطن) قال ان هنالك غلاء في كل السلع بالسوق خاصةً الحبوب واللحوم والزيت وأردف أن هذه الأسعاركانت فوق مخيلة المواطن المسكين الذي هجر تربيزة اللحوم نهائياً ليوفر مايسد رمقه من الحبوب وحسب اضافة الى مايلزم بنيه للتعليم مناشداً الجهات المسئوله إعمال آلياتها للحد من غلاء المعيشه عن كاهل المواطنين.
* من جانبه كشف آدم أبكر عبدالله إدريس تاجر الحبوب الغذائية عن قائمة أسعاره للحبوب فقال ان جوال الدخن بمئتين وسبعين جنيهاً وسعر الربع ثمانية عشر جنيه اما ربع الدامرقا عشرين جنيهاً اما سعر ربع القمح إثني عشر جنيهاً والذره عشره جنيهات، وعزا آدم الغلاء الى تأخر الخريف إذ كانت الأسعار قبيل رمضان أقل بنسبة 20%. المواطن محمد بشاره النور يرى أن أسعار السوق غير طبيعية وان كل شئ زاد عن سعره إلا السكرالذي تحكمت الحكومة في سبل توزيعه وبات متاحا للمواطن في شهر رمضان


أقتصاد

تجار يؤكدون تراجع الطلب ويحملون الدولار المسؤولية

سوق الملابس يشهد ركوداً ... والتركى أكثر مبيعاً ...

الخرطوم : أمل محمد اسماعيل : كشفت جولة (الصحافة ) بسوق الملبوسات بالسوق العربي عن ارتفاع اسعار الملبوسات الاطفالي والصبياني الذي يتم استيراده من دول الصين والهند وتركيا،وعزا التجار الارتفاع الى ارتفاع الدولار الى جانب ارتفاع التكلفة الجمركية التي ادت الى ارتفاع الاسعار مضاعفة مقارنة بالاعوام الماضية.
وبدأت الجولة بسوق الملبوسات الاطفالي الذي قال التاجر عبد الحكيم عثمان ان سعر اللبسة الاطفالي هذا العام شهدت ارتفاعا مضاعفا مقارنة باسعار العام الماضي بحيث وصل سعر اللبسة من خامة القطن (85) جنيها واللبسة الاطفالى ذو المقاس الصغير وصلت اسعارها (25-30) جنيها واضاف ان معظم الملبوسات التي تجوب بالسوق ملبوسات هندية وتركية وصينية التي كانت في السابق تحتل اكثر الملبوسات مبيعا اما الآن بعد احتلال السوق للخامات التركية فاصبح الطلب عليها قليلاً مشيرا الى ان سعر دستة الملابس ذات المقاسات المتوسطة يفوق (750) جنيها والمقاسات الكبيرة (1,200) جنيها مؤكدا ان الاقبال على طلب الملبوسات ضعيف مقارنة بالعام الماضي الذي كان طلب المواطنين على الملبوسات كبيرا مما ادى الى انتعاش السوق، مبينا الى ان معظم التجار الذين يتسوقون هذه البضائع جاءت اليهم عن طريق (الديون ) التي ادت الى تخوف كثير منهم بعد الركود الذي ادى اليى دخولهم السجون ولازم السوق مؤخرا خاصة بعد تحويل الموقف الذي ادى الى ابعاد كثير من زبائن المحلات وتحويلهم الى سوق موقف الاستاد وذهب تاجرالاحذية عبد المنعم محمد الى ان الاسعار ضعف اسعار العام الماضي بحيث كان سعر اللبسة الصبياني ما بين (40-45) جنيها اما حاليا وصل سعرها من بين (90-75) جنيها موضحا ان اسعار بنطلون الجينز في العام الماضي كان يصل نحو (13) جنيها ويباع (20) جنيها اما الآن فسعر البنطلون من محله يباع الى التاجر (25) جنيها ويتم بيعه الي المستهلك في حدود (30-35) جنيها فيما قالت المواطنه احلام محمد احمد انها جاءت الى السوق بخصوص شراء ثلاث لبسات الى بناتها بالمبالغ التي تحوزها داخل حقيبتها غير انها تفاجأت بارتفاع الاسعار فى السوق مطالبة الجهات المسئولة بالعمل على خفض التكلفة الجمركية على التجار حتى يتمكن المواطن من شراء مستلزمات اطفاله واشار احد تجار الاحذية الى ان سعر الاحذية هي الاخرى شهدت ارتفاعاً في الاسعار بحيث كان سعر الحذاء في الماضي يبلغ (25-30) جنيها اما حاليا فقد بلغ سعر الحذاء (35- 45) جنيها اما الشبشب كان سعره يصل ما بين (45-40) جنيها وحاليا يبلغ (85-90) جنيها أي ضعف اسعار العام الماضي واصفا القوة الشرائية بالضعيفة .واضاف المواطن يونس علي انه جاء بخصوص شراء حذاء غير انه تفاجأ بزيادة في الاسعار ضعف العام الماضي بحيث كان سعر الحذاء نحو (35) جنيها مطالبا بخفض الاسعار حتى تتماشى مع ظرف المواطن العادي. في غضون ذلك ارجع التاجر عمر حسن الزيادة الى ارتفاع اسعار الدولار عالميا مشيرا الى ان سعر البنطلون الجينز ماركة الصيني (35) جنيها واما التركي (45) جنيها فيما وصلت اسعار الاقمصة الى (30) جنيها للقميص الواحد والتشيرتات (25) جنيها والاسكيرتات تختلف اسعارها حسب النوع والماركة بحيث وصل سعر اسكيرت الجينز الجيد (70) جنيها والاقل منه (35-40) جنيها اما بنطلون القماش العادي يبلغ سعره ويسمى باب الحارة (50) جنيها وعن الاسم الذي اطلق عليه يقول التاجر عمر حسن نسبة الى انه ظهر بمسلسل باب الحارة واشار الى ان الاسعار مرتفعة معزيا الزيادة الى ارتفاع اسعار الدولار عالميا موضحا انهم متوقعون زيادة في الاسعار في الاسبوع الاخير من رمضان المعظم وذلك نسبة الى دخول موسم عيد الفطر . وذهب تاجر احذية اطفالي اسعد عصام الى ان سوق الاحذية الاطفالي يشهد ركودا بحيث يصل سعر الحذاء المواليد الصغار الى (20) جنيها و الشبط اقله (25) جنيها واكثر سعر (25-40) جنيها مؤكدا ارتفاع الاسعار وقلة اقبال المواطنين وشكا التاجر عصام من ذهاب الجنوبيين الذي اثر على السوق وادى الى ركوده وبسوق الطرح تحدث الينا احد التجارقائلا ان سوق الطرح والشالات شهد اقبالا ليس بالقليل لان تسوقها لا يرتبط بموسم معين ونجد جميع الموسم تاتي اليه باندفاع وعن اسعاره يقول بان سعر الشال الهندي يصل نحو (7.5) جنيها والصيني (5) جنيهات فيما واصلت الطرح الفاخرة ارتفاعها بحيث بلغ سعر الطرحة منه (12-15) جنيها وطرح السهرات (12) جنيها مضيفا الى ان الأسعار مرتفعة وعزاه الي ارتفاع اسعار البضائع وفي سوق الشنط بمحلات «سهلا مول» بلغ سعر الشنطة من نوع الجلد المصنع (55) جنيها والحذاء (70) جنيها والشبط (55) جنيها والشبشب (25- 28) جنيها .


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 20 أغسطس 2011, 01:13 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
#4f0029بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته





بلغ الكيلو في القضارف(32) جنيها
بسبب ارتفاع أسعار اللحوم الاتجاه نحو البقوليات
القضارف : عمار آدم: تصاعدت اسعار اللحوم بولاية القضارف بشقيها البيضاء والحمراء بصورة كبيرة ولافتة في الفترة الأخيرة كما ارتفعت أسعار الخضروات فى اليومين الماضيين بجميع أسواق ولاية القضارف لارقام كبيرة عجز معها غالبية المواطنين عن شراء احتياجاتهم اليومية واستعاضوا عن اللحوم بالبقوليات خاصة (الفول والعدس) وكان سعر كيلو الضأن قفز لنحو (32) جنيها بدلا عن (28) جنيها مسجلاً اعلى ارتفاع لاسعار لحوم الضأن بالقضارف لاكثر من عشر سنوات، فيما بلغت اسعار لحوم الابقار العجالى نحو(22) جنيها بدلا عن (18) جنيها وارتفع سعر كيلو الف...





توحيد الترميز... خطوة لتبادل المعلومات
تقرير:عبدالرؤوف عوض :اتجهت الدولة مؤخراً لتوحيد الترميز في مختلف المؤسسات اتساقاً مع الحكومة الالكترونية والعولمة تحقيقا لاهداف المركز القومي للمعلومات الرامية الى تحديث وتطوير البنيات التحتية والاساسية لبرامج الانظمة في الدولة ولوضع الاسس لتبادل المعلومات ، بين الاجهزة المختلفة وتحديد الجهات التى يسمح لها بتداولها والاطلاع على تأمينها لسرية المعلومات ودعما لاتخاذ القرار، ويهدف الترميز الموحد الى تحقيق التوافق بين مختلف الانظمة بما يحقق تكاملها عند تطبيق الحكومة الالكترونية وحسب افادات المختصين في الورشة التنسيقية ل...





سوق الخرطوم...التداول في قطاع الإتصالات والشهادات
الخرطوم: (الرأي العام) :أغلق مؤشر الخرطوم مرتفعا نهاية الاسبوع من (2,367.35) الى (2,367.40) نقطة وقد انحصر التداول في قطاعات الاتصالات والوسائط والشهادات الاستثمارية. فيما غابت عنه قطاعات البنوك - الصناعي- اخرى - التأمين - التجاري - الزراعي - الخدمات المالية- الصناديق الاستثمارية. ومقارنة بتداولات الايام الماضية ارتفع حجم التداول من (479,039.70) الى (2,316,004.80) جنيها، والصكوك المتداولة من (897) الى (4,313) صكا، و تساوت العقود المنفذة عند (23) عقداً، بينما انخفض عدد الاسهم من (1,897) الى (528) سهما. وارتفع سعر سهم...





المزارعون يطالبون بمد فترة السماح للتمويل
الخرطوم : إحسان الشايقي:طالبت قطاعات المزارعين فى المشروعات والمناطق الزراعية بولايات السودان المختلفة البنوك والجهات الممولة ضرورة مد فترة السماح لهم فى الحصول على التمويل حتى نهاية شهر اغسطس الجارى بعد ان تم ايقافها نهاية شهر يوليو الماضى، فضلا عن دعواتهم للإسراع لحل جميع مشكلات المزارعين بغية اللحاق بالموسم الصيفى الجارى . وقال محمد عبد الرحمن عضو اتحاد مزارعى النيل الابيض ان تأخير هطول الامطار فى المناطق الزراعية الآلية والتقليدية يتطلب مراعاة أوضاع المزارعين وتمكينهم من الحصول على التمويل ومدخلات الانتاج الضرورية...




توقعات بهطول الامطار خلال الاسبوع المقبل
ولاية الخرطوم توجه بتنفيذ قرار ازالة الكمائن
الخرطوم: (الرأي العام) :إطلع مجلس وزراء حكومة ولاية الخرطوم فى اجتماعه على موقف الأمطار ومنسوب النيل قدمه المهندس عبدالله أحمد حمد وزير التخطيط والتنمية العمرانية. وأوضح أنه من المتوقع أن تتأثر ولاية الخرطوم بالامطار خلال الاسبوع المقبل وأن منسوب النيل وصل (16,2) متراً مقترباً من منسوب نفس الفترة للعام الماضي غير ان معدلات الزيادة خلال الاسبوع الماضي كانت كبيرة حيث ارتفع النيل خلال يومين فقط مترين ونصف المتر. وأكد الوزير انه رغم الارتفاع الكبير فى المناسيب الا ان الموقف تحت السيطرة بسبب التعزيزات الكبيرة التى تمت هذا ا...





القضارف تشرع فى تنفيذ مزرعة الاستزراع السمكي
الخرطوم: شذى الرحمة:شرعت ولاية القضارف فى تنفيذ المرحلة الأولى من مزرعة الاستزراع السمكى بطاقة تفوق (2500) طن فى العام وتكلفة بلغت (1.237) مليون جنيه بدعم من الإتحاد الأوروبى لمساعدة الفئات الفقيرة فى توفير سبل العيش وتحقيق الإكتفاء الذاتى من اللحوم البيضاء وتصدير الفائض منه الى ولايات الجوار. وأكد أسامه محمد الحسن درزون وزير الثروة الحيوانية والسمكية بالولاية السعي لتحقيق الإكتفاء الذاتى من اللحوم البيضاء فى مرحلة المشروع الأولى بتوطين إنتاجها لتقليل التكلفة على المواطن ومن ثم الإعتماد عليها فى زيادة الدخل بتصدي...





وحدة القاش: الخطة الموضوعة للترويض (100%) هذا العام
الخرطوم : بابكر الحسن:حذر عدد من المراقبين من تكرار سيناريو فيضان القاش خاصة بعد انتظام المناسيب ، بايرادات مماثلة لمثل هذه الفترة من العام الماضي وتشير متابعات (الرأي العام ) الى ان مناسيب القاش بلغت (46%) من متوسط الايراد السنوى، وتتوقع الاوساط ان تبلغ الايرادات مداها خلال ما تبقى من ايام لجريان نهر القاش وشهدت مناسيب نهر القاش تصاعداً كبيراً فى مثل هذه الأيام من العام الماضى واثرت على ممتلكات مواطني كسلا، من انهيار المنازل، وطالب المواطنون الذين يقطنون على ضفاف نهر القاش بزيادة المساعي لتلافي المخاطر،لعدم تكرار سي...





الغرف التجارية تطالب بمعالجة البضائع العالقة في كوستي
الخرطوم:عبدالرؤوف عوض :طالب اتحاد الغرف التجارية الجهات ذات الصلة في الدولة بضرورة معالجة البضائع العالقة في كوستي التى تم حظر تصديرها للجنوب وناشدت الغرفة ضرورة تسهيل انسياب البضائع بين البلدين وتدرس الغرفة حاليا كيفية تعزيز العلاقات الاقتصاديه مع دولة الجنوب وتحقيق الروابط الاقتصادية القائمة على المصالح المشتركة والتى يمكن ان تزيد من الروابط الاجتماعية والسياسية والامنية وعقدت الغرفة اجتماعاً مؤخرا وطالبت حسب مصادر (الرأي العام ) بضرورة توقيع ميثاق مشترك مع الغرف التجارية بجوبا الى جانب تسجيل اسماء اعمال وشركات وشرا...





إتفاق بين المعادن والاستثمار لإزالة عقبات شركات التعدين
الخرطوم: (وكالات) :بحث الدكتور عبد الباقى الجيلانى وزير المعادن مع الصادق محمد علي وزير الاستثمار بالانابة بحضور وكيلى الوزارتين سبل التعاون المشترك فى مجال المعادن . وامن الاجتماع الذى عقد بوزارة المعادن على ازالة كافة العقبات التى تعترض الشركات العاملة فى مجال المعادن.. وشدد الاجتماع على ضرورة التنسيق لضبط الاجراءات المتعلقة بتسجيل الشركات والاستفادة من ميزات قانون الاستثمار لجذب المزيد من رؤوس الاموال الاجنبية . وخلص الاجتماع الى تكوين لجنة من الجانبين برئاسة وكيلي الوزارتين والمستشار القانونى ومدير هيئة الابحا...





دعوة للبنوك لتطبيق برنامج جائزة السودان فى الاداء المصرفي
الخرطوم :عصام عبد الرحمن :أكد البروفسير الهادى محمد أحمد التيجانى مستشار رئيس الجمهورية للجودة الشاملة والامتياز اهمية وصول البنوك السودانية الى تطبيق برنامج جائزة السودان فى الاداء المصرفى وقال في ورشة عمل حول الجودة فى التنمية القيادية نظمه مصرف الادخار والتنمية الاجتماعية بالتعاون مع جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ان الهدف من تنظيم هذه الورشة الوصول الى تطبيق برنامج جائزة السودان فى الاداء المصرفى المتميز مبيناً انه حسب تجربته فى العالم فان المصارف تظل اكثر التزاماً بمفهوم التميز خاصة فى تجارب الدول الاخرى. وقال نر...





ديسمبر المقبل الفراغ من تأهيل خط السكة الحديد الخرطوم عطبرة
الخرطوم:بابكر الحسن :أكد المهندس فيصل حماد - وزير النقل بالإنابة - لدى تفقده مشروع تأهيل خط السكة الحديد الخرطوم عطبرة أنه بعد انتهاء هذا المشروع في ديسمبر 2011 واكتمال الخط الناقل ستقل تكلفة الصادر والوارد وتتوفر العملة الصعبة. وأكد أن استخدام التقنيات العالية في تأهيل السكة الحديد وتغيير كل القضبان والفلنكات سيؤدي الى توازن في السكة الحديد ويزيد سرعة القطار مما يقلل الزمن ويسهم في الوصول في وقت وجيز. من جهته أكد المهندس إبراهيم فضل نائب المدير العام للسكة الحديد أن تأهيل محطة بحري عطبرة بلحام الخط الحديدي والذي ي...





الذهب يسجل ارقاما قياسية في الأسواق
الخرطوم:وكالات :بلغت أسعار الذهب ضمن تعاملات بورصة لندن (1792) دولارا للأوقية مقتربة بذلك من تحقيق رقم قياسي يصل إلى (2000) دولار. وكانت تعاملات منتصف الاسبوع قد أسفرت عن تحقيق رقم جديد بلغ (1786.50) دولارا ، بعد أن استقرت منخفضة السبت الماضي عند (1755 ) دولارا في السوق العالمي، منهية بذلك اسبوعا حافلا بصعود كبير ومقدر في سعر هذا المعدن النفيس على مستوى العالم وظل الذهب منذ مطلع أغسطس الجاري يصعد بل يقفز بصورة قوية مسجلا سعرا جديدا له في كل يوم ، حيث ارتفع سعره الثلاثاء الماضي (61) دولارا ليبلغ (1770) دولارا لل...





أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 25 أغسطس 2011, 01:13 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته




شكوك حول وظائف الضباط الإداريين بجنوب دارفور

نيالا: عبد الرحمن إبراهيم: اشتكا عدد من الخريجين المتقدمين لوظائف الضباط الإدارين بنيالا في ولاية جنوب دارفور من المحسوبية واستغلال النفوذ ما أثر في عملية الاختيار التي وصفوها بعدم الحيادية والنزاهة والقبلية، بجانب اختيار بعض الأشخاص لعلاقات خاصة وإغراءات مادية.
لكن وزير الحكم المحلي والخدمة المدنية بالولاية عبد الرحمن الزين اكد ان الاختيار تم بنزاهة وحيادية، لافتا إلى أن المتقدمين لوظائف الضباط الاداريين 887 متقدما امتحنوا بجامعة نيالا نجح منهم 116 بينما كانت الوظائف المتاحة 60 وظيفة لـ(30) محلية بواقع اثنين لكل محلية.
واشار الى ضيق الفرص واعتماد التعيين على معايير السلوك الإداري والجوانب السيكلوجية، موضحا أن هذه المعايير ابعدت الذين أحرزوا درجات أكاديمية ممتازة.


--------------------------------------------------------------------------------

محول جديد يتسبب في إطفاء عام بالبلاد

الخرطوم : الصحافة : تسبب ادخال محول جديد اضافي بسعة 150 ميقافولت امبير لتحسين كفأة الامداد بمحطة كهرباء الولاية الشمالية في قطوعات واسعة في الشبكة القومية للكهرباء أمس.
وقال مدير الشركة السودانية لنقل الكهرباء جعفر علي البشير، في تصريح صحفي امس إن المهندسين المتواجدين بالموقع بذلوا جهودا جبارة لعودة التيار تدريجيا بعد اكمال ادخال وحدات التوليد المغذية للشبكة القومية.
واشار الى ان كافة وحدات التوليد والنقل والتوزيع بالبلاد تعمل بالكفاءة المطلوبة لتغطية الطلب المتعاظم على الكهرباء في شهر رمضان. يذكر ان حالة الاطفاء استمرت لساعات مساء امس.


--------------------------------------------------------------------------------

الغلاء يجتاح أسواق الملبوسات الجاهزة

الخرطوم: الشروق : اجتاحت موجة غلاء أسواق الملبوسات الجاهزة مع اقتراب عيد الفطر المبارك، وعزا تجار الأمر لزيادة الدولار مقابل العملة الوطنية وارتفاع رسوم الترحيل والجمارك، بينما أرجع متسوقون ارتفاع الأسعار الى طمع التجار وغياب رقابة السلطات.
وتزايد شكاوى العائلات السودانية من ارتفاع أسعار الملبوسات الجاهزة في موسمها السنوي مع استمرار الجدل بين الباعة والمتسوقين حول أسباب الارتفاع، وأرجع تجار الارتفاع الى زيادة تعرفة الاستيراد وزيادة أسعار الملبوسات في مناطق الانتاج خارج السودان. لكن متسوقين قالوا ان الأمر يرجع الى غياب الرقابة من قبل السلطات وطمع التجار في الكسب السريع خلال مواسم الأعياد.
وشكا متسوق للشروق من غلاء الملابس، وقال ان الشخص العادي لا يستطيع الآن كسوة أبنائه ما لم يكن من ذوي الدخل الكبير، بينما أفادت «تماضر» بأنها مضطرة للشراء رغم الأسعار الخرافية للملبوسات.
من جانبه، أفاد حيدر قدورة، تاجر ملابس، الشروق، بأن القطعة التي كانت تكلف دولاراً أصبحت تباع الآن بأربعة دولارات وما كان في حدود 400 ريال سعودي أصبح يستورد بمبلغ 700 ـ 800 ريال، قائلاً انه يستحي في أحيان كثيرة من ابلاغ زبائنه بالأسعار.
وأشار تاجر ثياب نسائية الى أن ثياباً ارتفعت من 40 جنيهاً الى 60 جنيهاً، وأضاف أن ثوب «الأمازون» بعدما كان يباع في حدود 140 جنيهاً ارتفع سعره الى 180 جنيهاً.


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 09 سبتمبر 2011, 08:48 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



إرتفاع طفيف فى الدولار بالسوق الموازي
الصرافات تشهد تراجعاً فى الإقبال على النقد الأجنبى عقب العيد
الخرطوم:عبدالرؤوف عوض :شهدت أسعار الدولار فى السوق الموازي ارتفاعا طفيفا ليبلغ نحو (3) جنيهات، و(70) قرشا عقب عطلة عيد الفطر المبارك، فيما بلغ سعر الدولار الرسمي حسب بنك السودان المركزي مقابل الجنيه السوداني ليوم أمس الأول نحو (2.66) جنيه ، وبلغ حافز الصادر نحو( 4.77 % ) كما حدد سعر صرف لليورو ( 3.76.88 ) جنيهات ، بينما تراجع سعر الريال السعودي إلى (95) قرشا مقارنة بجنيه قبل عيد الفطر المبارك . وقال عدد من المتعاملين فى الصرافات ان حجم العمل تراجع لديهم فى الفترة الأخيرة مقارنة بما قبل عيد الفطر المبارك، وعزوا هذا ...





إرتفاع فى أسعار المحاصيل بالعاصمة والولايات
الخرطوم : عمار آدم :دفع تأخر هطول الامطار خلال الموسم الزراعى الحالى بجميع ولايات البلاد المزارعين الى تقليص حجم المساحات المزروعة لتخوفهم من تعرضهم لخسائر، الامر الذى انعكس سلبا على اسعارالمحاصيل بالاسواق المحلية لتعود لدائرة الارتفاع مرة اخرى بعد استقرار دام فترة طويلة، وبالمقابل احتج المواطنون على ارتفاع اسعار الذرة التى وصفوها بانها لحقت ببقية اسعار السلع الاستهلاكية فى الارتفاع، حيث تشهد اسعارها هذه الايام بجميع الاسواق ارتفاعا كبيرا ، بينما ابدى العديد من التجار ارتياحهم التام لهذا الارتفاع ، واكدوا انها الاس...





استقرار فى حديد التسليح
الخرطوم : بابكر الحسن :تفيد متابعات (الرأى العام) بحدوث تراجع فى اسعار الاسمنت عقب عيد الفطر، حيث بلغ الطن نحو (550) جنيها لدى الوكلاء المعتمدين من شركات الاسمنت المتعددة ، بينما بلغ سعر الطن نحو (570) جنيها للمستهلك ، بدلا عن (640) فى الاسابيع القليلة الماضية . ولاحظت الجولة ان اسعار حديد التسليح (السيخ) استقرت فى اعلى مستوياتها، وبلغ الطن من مقاس ثلاثة لينية (4500) جنيه لصنف الاسعد ، و(4450) جنيها للاصناف الاخرى ، و(4300) جنيه لمقاسى اربعة وخمسة لينية للاسعد، فى حين بلغت اسعار نفس المقاسات نحو (4100) جنيه لبقية...





تجارة الشنطة .. حالة ركود
الخرطوم : احسان الشايقى:شهدت تجارة الشنطة والصناعات النسوية خاصة المخبوزات والحلويات تراجعا فى الطلب عقب عطلة العيد, وعزت بعض النساء اللائي يعملن فى هذا النشاط حالة الركود لانتهاء موسم العيد . وكشفت جولة لـ(الرأي العام) بسواق الخبائز عن تراجع ملحوظ وضعف فى حركة الشراء ، وتوقعت سمية وهى صاحبة محل لبيع الخبائز تحسن النشاط التجارى خلال الايام المقبلة . وذكرت سمية ان الاسعار انخفضت مقارنة بفترة ما قبل العيد التى شهدت ارتفاعا لم تشهده الاسواق من قبل ، واكدت امانى تاجرة شنطة لاكثر من (20)عاما ان العمل فى هذا النشاط يحقق...





إنخفاض المواد الكهربائية
الخرطوم : احسان:كشفت جولة لـ(الرأى العام) عن ركود واضح فى بعض الاسواق لشراء المواد الكهربائية من مراوح ومكيفات وخلاطات وغيرها عزاه التجار الى ان الفترة الحالية من كل عام دائما تشهد هذا الركود خلافا للفترة التى تسبقه ( اي قبل عيد الفطر) والتى تشهد طلبا كبيراً لمقابلة احتياجات رمضان والعيد . وقال النور اسماعيل تاجر فى مجال المواد الكهربائية بشارع الحرية الخرطوم ان الاسبوع الاول بعد العيد يشهد خلوًا تاما من الباعة،وتراجعا فى الاقبال على شراء المواد الكهربائية. واضاف النور: ان الاسعار انخفضت كثيرا عقب عيد ال...





جرام الذهب في (200)ج
الخرطوم: شذى الرحمة:سجلت أسعار الذهب إرتفاعا ملحوظا خلال الأسبوع الأول بعد عطلة عيد الفطر المبارك بعد تجاوزه الـ(200) جنيه للجرام بقليل الى أكثر من (228) جنيها ، وأشار الطيب أحمد يوسف بمجمع الذهب الى أن سعر الجرام (الفلت) وصل الى (195) جنيها، وقد يزيد على حسب نسبة المعدن فيه،بينما بلغ سعر الذهب المشغول نحو (225) جنيها والبحرينى نحو (228) جنيها ، مشيراً الى أن هنالك حركة كبيرة فى البيع خاصة بعد العيد التى عزاها الى عدم وجود سيولة لدى الزبائن. وقلل يوسف من إرتباط أسعار الذهب المحلية فى إرتفاعها وإنخفاضها بمناسبة...




أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 11:28 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


عملية استبدال العملة التى انتهت مطلع سبتمبر الجارى هدفت الى حماية الاقتصاد من تداعيات القرار المفاجئ لحكومة جنوب السودان باعلان عملتها الجديدة والشروع فى طرحها رغم اتفاقها مع حكومة السودان على الاستمرار فى وحدة نقدية واحدة لمدة (6) أشهر بعد الانفصال لتصبح بعدها لكل بلد عملته .ووفقاً للتقرير النهائى لاستبدال العملة الذى أجازه اجتماع اللجنة العليا للاستبدال برئاسة محافظ بنك السودان يوم الخميس الماضى فان عملية استبدال العملة وفرت معلومات مهمة واساسية حول حجم الكتلة النقدية المتداولة بالبلاد و تواجدها بالعاصمة والولايات وحجم العملة داخل الجهاز المصرفى وخارجه ولدى الافراد والجماعات الامر الذى يمكن الاستفادة منه فى ضبط السيولة وادارتها وتمويل مشاريع التنمية وفتح فروع جديدة للبنوك بالولايات، بينما اكد اتحاد المصارف السودانى ان نتائج استبدال العملة والمعلومات التى وفرتها ستسهم فى وضع رؤية جديدة لجذب السيولة داخل الجهاز المصرفى وفتح فروع جديدة للبنوك الى جانب ادارة السيولة.
وفى ذات السياق يقول الاستاذ عوض ابوشوك مدير ادارة اصدار العملة بالبنك المركزى ان عملية استبدال العملة وفرت معلومات حقيقية حول الكتلة النقدية بالبلاد ووجودها ، حيث كشف التقرير عن توفر نحو (48%) من حجم الكتلة المستبدلة بولاية الخرطوم _اى _ ما يعادل نحو (4.8) مليارات جنيه من جملة الـ(10.4) مليار جنيه من العملة المستهدفة بالاستبدال ،وتليها ولاية الجزيرة وبقية الولايات الاخرى التى تتوزع فيها نسبة الـ(52%) من العملة..
واضاف ابوشوك فى حديثه لـ(الرأى العام)أن نتائج عملية استبدال العملة ستسهم فى اصدار سياسات جديدة بشأن ادارة السيولة واعادتها الى داخل الجهاز المصرفى ، كما ان عملية الاستبدال حققت اهدافها بحماية الاقتصاد وعدم الرضوخ لضغوط حكومة جنوب السودان بشأن استبدال العملة القديمة الموجودة بالجنوب حيث تم ضبط كميات من العملة المهربة الى الشمال من الجنوب .
وعضد مساعد محمد أحمد رئيس اتحاد المصارف السودانى من القول بأن عملية استبدال العملة وفرت معلومات مهمة بشأن حجم السيولة وامكان وجودها بالعاصمة والولايات.
واضاف مساعد فى حديثه لـ(الرأي العام ) ستستفيد البنوك من نتائج عملية الاستبدال فى ادارة السيولة والعمل على استقطابها لداخل الجهاز المصرفى ، وفتح فروع جديدة بالولايات الى جانب تمويل مشاريع التنمية والاستثمار عبر رؤية جديدة.
وكشف مساعد عن استفادة البنوك من عملية استبدال فى فتح حسابات جديدة لعملاء جدد ، واصدار بطاقات صراف آلى جديدة ، وتشجيع العملاء على ايداع مدخراتهم بالبنوك والاستفادة مما تقدمه من خدمات متميزة ،الى جانب تأكيد قدرة البنوك على حماية الاقتصاد الوطنى وانجاح عملية استبدال العملة عبر فروعها المنتشرة بالولايات الى جانب التعامل عبر الصرافات الآلية.
وتوقع مساعد صدور سياسات جديدة بشأن ادارة السيولة لجذبها الى داخل الجهاز المصرفى ، داعيا فى هذا الصدد بنك السودان المركزى لاخضاع نتائج استبدال العملة الى عمليات تحليل تسهم فى التخطيط السليم لجذب السيولة لداخل الجهاز المصرفى وتشجيع البنوك على فتح فروع جديدة بالولايات وتمويل التنمية هناك.
من جانبه اكد نجم الدين محمد عجب نائب مدير بنك ام درمان الوطنى ان البنوك التجارية لعبت دورا كبيرا فى عملية استبدال العملة عبر فروعها المنتشرة فى العاصمة والولايات، وعبر الصرافات الآلية ، وعبر حسابات عملائها وعمليات الايداع والسحب من هذه الحسابات .
واضاف العجب فى حديثه لـ(الرأي العام) ان البنوك استفادت من عملية استبدال العملة ايجاباً باعادة كتلة كبيرة من السيولة الى داخل الجهاز المصرفى وفتح حسابات جديدة لعملاء جدد ، وزيادة عرض النقود بالجهاز المصرفى والحد من السيولة خارجه الامر الذى ينعكس ايجابا على الاقتصاد الوطنى والبنوك بحسن ادارة هذه السيولة ، كما استفادت البنوك من التخلص من بعض العملات الورقية القديمة او المهترئة التى كانت تسبب بعض المشاكل الفنية, فقد اصبحت العملة الورقية المتداولة الآن جديدة ويسهل سحبها عبر الصرافات الآلية واعادة تغذيتها من جديد فضلا عن زيادة اعداد وانتشار الصرافات الآلية بالعاصمة والولايات،
واكد العجب ان البنوك ستستفيد من نتائج استبدال العملة فى رسم سياسات جديدة بشأن الانتشار وفتح فروع بالولايات وتمويل مشاريع التنمية الى جانب التركيزعلى جذب السيولة لداخل الجهاز المصرفى فضلا عن تحليل هذه النتائج للتخطيط للمرحلة المقبلة بالتنسيق مع بنك السودان المركزى.
واكد محجوب حسن شبو مدير البنك السودانى الفرنسى ان البنوك التجارية عبر فروعها المختلفة اسهمت فى انجاح عملية استبدال العملة بسلاسة ، مبينا فى هذا الصدد ان بنك السودان المركزى اختار فرعي البنك السودانى الفرنسى بولايتى النيل الازرق وكسلا للاشراف على عملية الاستبدال والتأكد من تنفيذ توجيهات البنك المركزى بشأن عمليات الاستبدال ،كما ركز البنك عبر نحو (25) فرعا له بالعاصمة والولايات على انجاح عملية استبدال العملة والعمل فى ايام العطلة وتمديد ساعات العمل تنفيذاً لتوجيهات بنك السودان المركزى .
واضاف شبو فى حديثه لـ(الرأى العام) أن البنوك استفادت من عمليات استبدال العملة ايجابا بفتح حسابات جديدة لعملاء جدد وجذب السيولة لداخل الجهاز المصرفى ، كما ستستفيد من نتائج عملية الاستبدال لتضع سياسات جديدة بشأن تمويل التنمية والانتشار بالولايات بفتح فروع جديدة والعمل على اعادة السيولة لداخل الجهاز المصرفى لنعكس ذلك ايجابا على الاقتصاد الوطنى .


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 11 سبتمبر 2011, 18:03 
كسلاوي فوق العادة
كسلاوي فوق العادة
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 30 إبريل 2011, 17:45
مشاركات: 521
مواضيع: 61
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العزيز:جعفر الطاهر.. تحية وتقدير
الغلاء بلاء من الله وبما كسب ايدنا ويعفو عن كثير
يقول الله تبارك وتعالى 0 : ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير
ومعناه وما يصيبكم أيها الناس من مصيبة في الدنيا في أنفسكم وأهليكم وأموالكم ( فبما كسبت أيديكم ) يقول : فإنما يصيبكم ذلك عقوبة من الله لكم بما اجترمتم من الآثام فيما بينكم وبين ربكم ويعفو لكم ربكم عن كثير من إجرامكم ، فلا يعاقبكم بها .
كم من جرائم ترتكب ... كم من مظاليم ... كم من أعراض تنتهك ... اين المر بالمعروف والنهى المنكر...
يا اخي الكريم: انا لا احبذ موجة الغلاء الموجود هنا وهناك ... لكن هذه مصيبة ابتلينا بها نحن المسلمين .. دون غيرنا ... لماذا لآننا مسلمين اسما لافعلا .. الا ان يتغمدنا الله برحمته...
فالغلاء اصبحت ظاهرة عامة ودولية : كما تراه انت بالقرب منك .
هل السلع اليوم اسعاره كما كانت قبل سنة او سنتين رغم انها مدعومة من الدولة وهكذا سعر الغرام من الذهب اليوم ب 200 ريال اذا قارناه بالجنيه هو نفس المبلغ 200.000 الف جنيه ... وفي كل العالم شوف مصر اليوم والبلدان الأخرى ... الغلاء تشارك فيه كل الأجواء التي حولنا من مناخ ... وطبيعة ... وامطار ... وكوارث ... وغيرها من الإبتلاءات والحوادث .... هناك موجة تغيير ... عامة وانت تتفق معي في ذلك ولا ندري الا اين ستؤل بنا .. هذه الأحوال ... ونتفآل ان شاء الله ... بأن هناك تحولات .. لصالح الإسلام والمسلمين .... وربنا يسهل علينا بالصبر ... وما صبرنا الا بالله .
يا اخي : الغلاء بلاء... الله يستر علينا واعوذ بالله من الوباء والغلاء واسأل الله ان يرفعه عاجلا وليس آجلا... أمين

_________________
أخوكم ابو البراء:::::::::::::::::::
صورة


أعلى
 ;
 
 عنوان المشاركة: اقتصاد
مشاركةمرسل: 14 سبتمبر 2011, 17:20 
رئيس فخري
صورة العضو الشخصية
غير متصل

اشترك في: 11 يوليو 2007, 13:17
مشاركات: 1359
مواضيع: 118
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الاخ سليمان سلام واحترام
شكرا للمداخله ونسأ ل الله ان يرفع البلاء والغلاء
مودتى


أعلى
 ;
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 43 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات


الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 4 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

البحث عن:
الانتقال الى:  

Powered by phpBB © . Design by Art-En
Translated by phpBBArabia